الشرطة تدخل على خط تطعيم غير المستهدفين بالتلقيح المضاد لكورونا في إمزورن


ناظورسيتي: متابعة

أكد مصدر موثوق، أن عناصر الشرطة القضائية التابعة لمفوضية الأمن بجماعة إمزورن، إقليم الحسيمة، قد دخلت على خط استفادة أشخاص من غير المستهدفين من عملية التلقيح المضاد لفيروس كورونا التي تعرفها المنطقة على غرار باقي مدن المملكة ومراكزها القروية.

ووفق المصدر نفسه، فقد استمعت الشرطة القضائية، يوم السبت المنصرم، لبعض المشرفين على الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد اكتشاف استفادة أشخاص غير مدرجين ضمن قائمة الفئات العمرية التي حددتها وزارة الصحة.

وجاء تدخل الشرطة، بعد توصلها بمعلومات حول استفادة شخصين من التلقيح داخل المركز السوسيو ثقافي بامزورن، حيث جرى تطعيمهم بالجرعة الأولى من اللقاح المضاد لمرض كوفيد19، دون احترام الضوابط والشروط القانونية الجاري بها العمل لضمان حسن سير الحملة الوطنية للتلقيح.


وتم الاستماع إلى المشرفين على عملية التلقيح وضبط لائحة الفئات المستهدف، حيث تم استدعاؤهم للمثول أمام الشرطة القضائية من أجل الاستماع إليهم، بعدما تبين أنه جرى تطعيم 60 شخصا يوم السبت 22 ماي الجاري عوض 58 العدد المصرح به من لدن السلطات المختصة.

ويرتقب أن يأخذ التحري في هذا التجاوز القانوني غير المسموح به نظرا للصرامة التي تتعامل بها الجهات المختصة مع الحملة الوطنية للتلقيح، منحى آخر، وذلك بعدما دخلت كل من مصالح المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالحسيمة والسلطة المحلية على خط القضية لجمع المزيد من المعلومات وتحديد أسماء الأشخاص الذين استفادوا من اللقاح بالرغم من عدم تضمين أسمائهم في القائمة التي جرى اعدادها يوم السبت المنصرم.

جدير بالذكر، أن عمليات مشابهة تعلقت بتطعيم غير المستهدفين عرفتها مناطق أخرى بالمغرب خلال الأسابيع الماضية، ما جعل عمالات بعض الأقاليم تصدر بلاغات في هذا الشأن مع تكليف ضباط الشرطة القضائية بالتحقيق في هذه التجاوزات لتحديد المسؤوليات وربطها بالمحاسبة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح