الشرطة الفرنسية تعتقل شخص ثاني مشتبه بصلته بهجوم نيس


الشرطة الفرنسية تعتقل شخص ثاني مشتبه بصلته بهجوم نيس
ناظورسيتي: متابعة

أعلن مصدر قضائي فرنسي، اليوم الجمعة، أن رجلا في السابعة والأربعين من العمر يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس، حيث قتل ثلاثة أشخاص في كنيسة، أوقف قيد التحقيق.

ومنفذ الهجوم بسكين ضد رجل وامرأتين تونسي يبلغ من العمر 21 عاما، ووصل إلى فرنسا في التاسع من أكتوبر قادما من إيطاليا.

وقال المصدر القضائي إنه يشتبه بأن الرجل المحتجز كان على اتصال به في اليوم السابق للأحداث، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة “نيس-ماتان” اليومية.

لكن المصدر المطلع على الملف دعا إلى توخي الحذر من طبيعة المبادلات بينهما.

وقتل في الاعتداء الذي حصل، أمس الخميس، في كنيسة في نيس رجل وامرأة بطعنات على يد المنفذ. وتوفيت امرأة أخرى متأثرة بجروح بالغة أصيبت بها، في حانة قريبة لجأت إليها.




والضحايا هم امرأة مسنة حاول المهاجم أن يقطع رأسها وربة عائلة في الأربعينات من عمرها، إضافة إلى رجل يبلغ من العمر 45 عاما.

جدير بالذكر أن نائب في البرلمان الفرنسي عن مدينة “نيس” قد عرض على الرئيس “إيمانويل ماكرون” خلال اجتماع عقد في المدينة ظهر الخميس، تعليق جميع قوانين الهجرة واللجوء، خاصة على الحدود الإيطالية.

جاء ذلك بعدما تم الكشف عن هوية مننفذ العملية الإرهابية التي حصلت في مدينة “نيس” صباح اليوم، وراح ضحيتها رجل وامرأتان.

وذكر النائب “إيريك سيوتي” في تويتر، أن “منفذ اعتداء نيس تونسي الجنسية وصل حديثا إلى فرنسا عبر جزيرة امبيدوسا الإيطالية”، وأنه “يقيم بطريقة غير شرعية” في البلاد.

ووفقا لمصادر أمنية فرنسية فإن الشاب التونسي يبلغ 21 عاما، خلافا لما ذكرته سابقا بعض وسائل إعلام محلية أنه يبلغ 25عاما، وهو حاليا يرقد في المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل الشرطة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح