الشرطة الإسبانية تفكك شبكة للاتجار في المخدرات الصلبة يقودها ستة أشقاء مغاربة


الشرطة الإسبانية تفكك شبكة للاتجار في المخدرات الصلبة يقودها ستة أشقاء مغاربة
ناظورسيتي -متابعة

فكّكت الشرطة الإقليمية في كاتالونيا بإسبانيا شبكة إجرامية تنشط في الاتجار مخدر الكوكايين وتوزيعه في كاتالونيا وجنوب فرنسا، يقودها ستة أشقاء يحملون الجنسية المغربية. وأفادت مصادر إعلام محلية بأن هذا التدخّل الأمني من إيقاف 15 شخصا وحجز 12 كيلوغراما من مخدر "الكوكايين" و20 كيلوغراما من مخدر الحشيش، كما حُجز لدى الموقوفين مبلغ 300 ألف أورو.

وتابعت المصادر ذاتها أن التحقيق حول هذه الشبكة كان قد بوشر منذ يوليوز الماضي، بعد توصّل الشرطة إلى معلومات تفيد بوجود شبكة تتاجر في مخدر الكوكايين على نطاق واسع، تتخذ من مدينة "رودا دي تير" مقرا رئيسيا لأنشطتها الإجرامية. كما قادت التحقيقات، وفق المصادر نفسها، من تحديد هوية ستة أشقاء يحملون الجنسية المغربية كانوا يستقرّون في المدينة ذاتها حيث يشرفون على توزيع الكوكايين في مناطق كل من أوسونا وباغس وألت بينديس وحتى ساردينيا ومناطق في الجنوب الفرنسي.


ووفق ما أفادت به المصادر ذاتها فقد كان المعنيون بالأمر الموقوفون يحصلون على "الكوكايين الخام" من أشخاص يتحدّرون من دولة الدومينيكان، وبعد ذلك يقومون بإضافة مواد كيميائية أخرى له ويعملون على توزيعه على تجار بالتقسيط يوجدون في مناطق متفرقة في الإقليم.

يشار إلى أن العديد من العصابات التي تتاجر في المخدرات والمؤثرات العقلية، ومنها شبكات تضم مغاربة أو يقودها مغاربة، تتخذ من الجنوب الإسباني منطلقا لها لإمداد بقية دول القارة الأوروبية بـ"سلعتها" من هذه المواد المسمومة، لكن عناصر الأمن بمختلف تصنيفاتها في الجارة الشمالية للمغرب تتصدى لأنشطة هذه الشبكات بالمرصاد وتوقع بالعديد منهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح