الشرطة الألمانية تتدخل لفض مظاهرة ضد "تدابير كورونا" شارك فيها آلاف الأشخاص


ناظوسيتي: وكالات

قررت الشرطة الألمانية في العاصمة برلين فض مظاهرة لآلاف الأشخاص المحتجين على سياسة البلاد في احتواء جائحة كورونا، وذلك بسبب انتهاكهم لشروط الحماية من الأوبئة.

وبررت الشرطة بتغريدة على تويتر اليوم (السبت 29 غشت 2020): "للأسف ليس لدينا خيار آخر: اتصلنا بقائد المظاهرة وأبلغناه أن الشرطة ستفض التجمهر".

وكانت قد انطلقت منذ صباح اليوم في برلين مظاهرة مناهضة لسياسة الحكومة الألمانية في احتواء جائحة كورونا، ومع اقتراب الظهيرة وصل عدد المشاركين إلى 18 ألفاً لا يرتدون الكمامات ولا يراعون التباعد الاجتماعي.

وأعلنت الشرطة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تجاهل المتظاهرين التعليمات الصادرة مرارا بالامتثال لقواعد الحد الأدنى للمسافة الفاصلة بين الأفراد لمنع انتشار العدوى، ولهذا السبب جعل رئيس عمليات الشرطة ارتداء الكمامات خلال المظاهرة "إلزاميا".

كما حذرت المتحدثة باسم الشرطة من أنه إذا لم يتم الالتزام بقواعد التباعد ولم يتم ارتداء الكمامات، فسيكون "الملاذ الأخير" هو عدم السماح للمسيرة بالبدء وتفريق التجمع.

وسجل نحو 22 ألف شخص مشاركتهم في المظاهرة التي دعت إليها مبادرة "كفيردينكن" (التفكير الجانبي). وكانت محكمة استئناف في برلين أيدت حكم محكمة أدنى بإلغاء الحظر الذي فرضته الشرطة على هذه المظاهرة.


وأعلنت السلطات الحظر الأسبوع الماضي تفريق مظاهرة نظمها نفس المنظمين في بداية الشهر لأن المشاركين - الذين بلغ عددهم عشرات الآلاف - لم يكونوا يرتدون كمامات أو يلتزمون بالتباعد الاجتماعي.

من جانبه، دعا وزير الداخلية المحلي لولاية برلين، أندرياس غايزل، المتظاهرين المناهضين لتدابير الدولة في مكافحة جائحة كورونا، إلى عدم إهمال إجراءات الحماية من العدوى بالفيروس، معربا في الوقت نفسه عن قلقه إزاء إمكانية وقوع أحداث عنف خلال المظاهرات.

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم السبت ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا بواقع 1479 حالة ليصل إجمالي الإصابات إلى 240986.

وسجل المعهد حالة وفاة واحدة جديدة مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 9289.























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح