السويد.. "انفلات أمني" إثر اشتباكات عنيفة أعقبت إحراق متطرفين نسخة من القرآن


السويد.. "انفلات أمني" إثر اشتباكات عنيفة أعقبت إحراق متطرفين نسخة من القرآن
ناظورسيتي -متابعة

اندلعت أعمال شغب أمس الجمعة في السويد، وتحديدا في مدينة مالمو (جنوب) وفق ما أفادت الشرطة المحلية، بعدما انخرط أزيد من 300 شخص في احتجاجات على "أنشطة مناهضة للإسلام". وأفاد متحدّث باسم الشرطة بأن المحتجّين عمدوا رجال الشرطة بكل ما وقعت عليه أياديهم، فيما عمل آخرون على إضرام النار في إطارات سيارات، محدثين فوضى عارمة في شوارع المدينة.

وقد اندلعت هذه الاحتجاجات العنيفة بعدما قام متطرّفون يمنيون، في وقت سابق من اليوم نفسه، بإحراق نسخة من القرآن في المدينة ذاتها. ووضّح المتحدث ذاته بأن الشرطة لم تتمكن من السيطرة على الوضع بسهولة، ما أدى إلى "انفلات أمني"، رابطا بين ما حدث وواقعة إحراق القرآن من قبَل المتطرّفين اليمينيين، خصوصا أن هذه الاحتجاجات انطلقت من المكان نفسه الذي أُحرقت فيه نسخة من المصحف الكريم.


وفي هذا الإطار، أوردت صحيفة "آفتونبلاديت" أن المدينة (مالمو) شهدت، الجمعة، العديد من الأنشطة المناهضة للإسلام، منها قيام ثلاثة متطرّفين بتبادُل "ركل" نسخة من القرآن فيما بينهم في ساحة عامّة. وتابعت أن الاحتجاجات المناهضة للإسلام اندلعت إصر رفض تمكين راسموس بالودان، زعيم حزب “الخط المتشدد” الدنماركي اليميني المتطرف، من تصريح لحضور اجتماع في مالمو ومنعه من دخول الحدود السويدية.

وكانت السويد قد أعلنت، أمس الجمعة، أنّ بالودان، الذي اشتهر بـ"استفزازاته" للمسلمين، ممنوعٌ من دخول أراضيها طوال سنتين، بدعوى أنه يمثّل “تهديدا للمصالح الأساسية للمجتمع". وصرّحت المتحدّثة باسم شرطة مدينة مالمو، بأن سلطات بلادها تشتبه في أن بالودان سيرتكب مخالفة للقانون في السويد لو تمكن من عبور حدودها. وتابعت أن هناك خطرا بأن يشكّل سلوكه تهديدا للمصالح الأساسية للمجتمع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح