السوق الأسبوعي في بن طيب يعيش أوضاعا كارثية والمسؤولون في دار غافلون


سمير أجناو

لا يمكن وصف الوضع الذي يعيشه السوق الاسبوعي بمدينة بن طيب سوى بالكارثي حيث يواجه المواطنون مأساة حقيقية أثناء نزول المطر وذلك بسبب إنتشار الاوحال على إمتداد مساحة السوق المذكور مما يجعل التنقل في أرجائه صعبا للغاية بل يستحيل المرور من بعض الاماكن نتيجة وجود كميات من الطين تعيق تحرك التجار والمتسوقين وتجعلهم عرضة للسقوط في أية لحظة بسبب كثرة المنزلقات.

وأكد أحد التجار أنه لا توجد كلمات للتعبير عن هذه الكارثة لقد بحت أصواتنا من كثرة الصراخ ومطالبة المسؤولين بإيجاد حل لهذه المعضلة لكن لا حياة لمن تنادي

وتطالب ساكنة بن طيب بإفتتاح السوق النموذجي الذي إكتمل بناؤه منذ سنوات ولم يتم إستغلاله بعد مما يزيد من معاناة التجار والمتسوقين الذين يعيشون بين مطرقة الغيس في فصل الشتاء وسندان الغبار الذي يعمي أبصارهم خلال فترة الصيف.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح