السلطات تشن حملة لفرض احترام توقيت إغلاق المحلات التجارية بالناظور


ناظورسيتي: محمد العبوسي

شنت السلطات المحلية بمدينة الناظور، ممثلة في رئيس الدائرة و قائد مقاطعة الثانية ، مرفوقين بتوليفة من أعوان السلطة ورجال الامن الوطني والقوات المساعدة، ليلة يوم الثلاثاء 30مارس الجاري، في حملة غير مسبوقة همت مختلف شوارع المدينة، وذلك لإلزام المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم وباقي الأنشطة التجارية باحترام قرار توقيت الإغلاق.

وخلال جولتهم وجه رئيس الدائرة الثانية وقائد المقاطعة 2، إنذارات لعدد من المحلات والمقاهي والمطاعم وخاصة اسواق القرب، وذلك بسبب خرقهم الواضح لقرار الإغلاق المحدد في الساعة الثامنة، وهو التوقيت الذي فرضته السلطات العمومية على الصعيد الوطني، لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

هذا وقد لوحظت بعض التجاوزات من قبل أرباب الأنشطة التجارية على مستوى المدينة ككل، غير أن تجاوبهم السريع مع الإنذارات الموجهة لهم، أوضح قدرة انخراط الجميع للالتزام بالضوابط والقوانين المنظمة للفترة التي تجتازها المدينة على غرار جميع مدن المملكة.


ومن جهة أخرى، استنكر عدد من التجار ومالكي المشاريع الصغرى المنتمين لقطاع الهن الحرة، التدابير الحكومية التي تفرض عليهم إغلاق محلاتهم خلال ساعات مبكرة من المساء، مؤكدين أن أغلبهم أصبحوا ضحايا أزمة فرضت عليهم من طرف السلطات بمبرر مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال تجار في حديث مع "ناظورسيتي"، إنه في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه الخروج من الضائقة التي صاروا يتكبدون مرارتها منذ سنة، فرضت عليهم ضريبة جديدة في إطار تطبيق القانون الجديد المتعلق بالمساهمة المهنية المرتبطة بالتغطية الصحية.

وأكد غاضبون على القرارات الحكومية غير محسوبة العواقب، أنهم أصبحوا عرضة للضياع والتشرد نظرا للتبعات الاقتصادية التي فرضتها عليهم جائحة كورونا، موضحين أنهم تفاجؤوا بفرض ضريبة جديدة عليهم خلال فترة حساسة كانوا ينتظرون فيه صناعة سياسات اجتماعية تنقذهم من شبح الافلاس.




167290347 170140924932365 8080542736308624915 n

167219532 3798736306883393 451985758188953800 n

167436790 484612582972956 7893244647853470481 n

167352622 276626927282766 7736708850885241754 n

167215798 455351492336311 8627627694189531721 n (1)


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح