السلطات المغربية تجلي عشرات المغاربة العالقين في جزر الكناري


ناظورسيتي -متابعة

وصلت، مساء أمس الثلاثاء، إلى مطار الحسن الأول في مدينة العيون طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية قادمة من مطار لاس بالماس الدولي في جزر الكناري وعلى متنها 170 من المغاربة الذين كانوا عالقين في إسبانية منذ مارس الماضي، إثر الإغلاق التام للحدود الجوية والبرّية والبحرية المغربية.

وقالت مصادر مطلعة إن هذه الرّحلة، التي أشرفت على تنظيمها القنصلية المغربية في لاس بالماس وسفارة المملكة في مدريد، همّت على الخصوص مسافرين يتوفرون على تأشيرات قصيرة الأمد وفي وضعية هشة، خصوصا المرضى أو من أجروا حديثا عمليات جراحية وكبار السن والنساء والأطفال الرّضع والقاصرين.

وتابعت المصادر ذاتها أن العملية نُفّذت باحترام شروط السلامة الصحية للمواطنين خلال كافة مراحلها وتوفير المستلزَمات الطبية الوقائية لكل المعنيين بهذه الرحلة واحترام مسافة الأمان الصحية اللازمة بين المستفيدين.

وقد نقلت المستفيدين من هذه العملية في لاس بالماس، بحسب المصادر ذاتها، حافلات وفّرتها لهم القنصلية العامة للمغرب، وتمت إجراءات التسجيل بسلاسة ومرونة.

ومن جانبها، اتخذت السلطات المحلية في مطار العيون، فور وصول الرحلة إلى مطار الحسن الأول كل الإدراءات والتدابير اللازمة حتى تمر العملية في أفضل الظروف، إذ تمت وفق شروط السلامة الصحية للمواطنين خلال كل مراحلها، كما وفّرت لكافة المعنيين مستلزمات طبية وقائية، مع احترام مسافة الأمان الصحّية.



وتتواصل جهود القنصلية المغربية في لاس بالماس منذ أن أعلنت السلطات المغربية تخصيص رحلات استثنائية لإعادة المغاربة العالقين إلى التراب الوطني، بضمان إجلاء كل العالقين المغاربة في جزر الكناري في أفضل الظروف الصحية.










تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح