السلطات المحلية بالناظور تدعو كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة إلى زيارة المراكز الصحية لكشف كورونا


ناظورسيتي: بدر الدين.أ- العبوسي.م

شنت السلطات المحلية بمختلف تلاوينها، مساء يوم أمس الجمعة، حملة مشتركة تحت الإشراف الفعلي لقائد المقاطعة السادسة، متمثلة في جولات واسعة في مختلف احياء مدينة الناظور منادين ومطالبين من كبار السن و ذوي الامراض المزمنة كالقلب والسكري، بزيارة المراكز الصحية القريبة من محل سكناهم في حالة شعورهم بأعراض الوباء التاجي، حفاظا على سلامتهم وسلامة عائلاتهم، خصوصا في هذه المرحلة "العصيبة " التي يمر بها الإقليم.

و تأتي هذه الحملات التحسيسية، في إطار الدفع بالمواطنين للتأكد من سلامتهم الصحية اولا، وكذلك الكشف المبكر عن حالات "كوفيد 19" بين ذوي الامراض المزمنة و كبار السن إذ سجلت اغلب حالات الوفيات في صفوفهم بسبب كورونا على مستوى الناظور، الأمر الذي دفع السلطات الإقليمية بأمر مباشر من عامل الإقليم، على تفعيل استراتيجية استباقية، للحد من خطورة "الفتك" التي سجلت بالناظور في الأونة الأخيرة.

وتجدر الإشارة إلى ان المراكز الصحية، شرعت في إطار برنامج خاص، في العمل على حملة تلقيح واسعة، ضد الانفلونزا الموسمية، حيث سيستفيد منها كبار السن و ذوي الامراض المزمنة كأولوية ايضا، إذ قررت المديرية الجهوية للصحة بجهة الشرق، على إثر التطورات التي تعرفها الحالة الوبائية بمدينة وجدة، لاسيما المتعلقة بالارتفاع المتزايد حالات الاصابة بفيروس كورونا خصوصا الحالات الحرجة، وكذا الوفيات في صفوف المصابين بالفيروس التاجي، إطلاق برنامج عمل ملائم ابتداء من يوم الأربعاء الماضي، يهدف إلى تقريب الخدمات التشخيصية والعلاجية من المواطنين للحد من الانتشار المتسارع للفيروس.


وفي المقابل سجل هذا البرنامج المتخذ بمدينة وجدة، موجة من الغضب والاستنكار في صفوف ساكنة إقليمي الناظور والدريوش، واللذان يعيشان بدورها وضعا وبائيا كارثيا، جراء الارتفاع المقلق في عدد المصابين والمتوفين خصوصا بمدينة الناظور، التي أصبحت بها الوضعية الصحية مهددة بالانهيار، جراء ارتفاع الحالات التي ترقد بجناح مصلحة الحجر الصحي بمستشفى الحسني، وجناح العناية المركز بقسم الإنعاش.

تجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور سجل يوم أمس الجمعة، 152 حالة جديدة تأكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد بعد إجراء التحاليل المخبرية لها، باعتبارها من بين أعلى الاحصائيات،التي أعلن عنها بخصوص الإصابات الجديدة بالوباء التي سجلت بالإقليم منذ انتشاره، كما أن النتائج المسجلة أخيرا، وضعت إقليم الناظور في المرتبة الثالثة وطنيا بعد الدار البيضاء ووجدة.

وبخصوص حالات الشفاء، عرفت الحالة الوبائية بالناظور يوم أمس الثلاثاء، تسجيل 55 حالة بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم، أما فيما يخص الوفيات، أعلنت الوزارة أن الإقليم سجل ست حالات وفاة بسبب الفيروس التاجي، خلال الأربع وعشرون ساعة الماضية.












































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح