السلطات الفرنسية تتوصل بلائحة مهربي المجوهرات والماركات العالمية إلى الناظور


 السلطات الفرنسية تتوصل بلائحة مهربي المجوهرات والماركات العالمية إلى الناظور
ناظورسيتي: متابعة

مكنت جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان، السلطات الفرنسية من لائحة بأسماء شبكات يفترض بتورطهم في غسيل الأموال، وتهريب العملة الصعبة والمجوهرات والماركات العالمية والعطور الفاخرة انطلاقا من ميناء سيت، جنوب، إلى المغرب عبر ميناء بني انصار بالناظور.

وراسلت الجمعية التي يرأس مكتبها الإداري، سعيد الشرامطي، السلطات الفرنسية قبل أسابيع، وقد حثت هذه الأخيرة على ضرورة تعقب مجموعة من الأشخاص الذين يستفيدون من خدمات ميناء "سيت" للعبور إلى الناظور، حيث يقومون بتهريب البضائع والعملة الصعبة بالإضافة إلى الساعات المزورة التي تحمل أسماء ماركات عالمية.

وحسب يومية الصباح، فقد تفاعلت الجمارك الفرنسية مع تقرير الجمعية، مؤكدة أنها فتحت تحقيقا في التقرير الذي يضم أسماء عدد من المهربين، إضافة إلى صور وأرقام سياراتهم المرقمة ببلدان أوروبية، كإسبانيا وفرنسا وألمانيا، فضلا عن معلومات أخرى تتعلق بعدد من المرحلات إلى ميناء بني انصار.

وقال الشرامطي، في تصريح نشرته جريدة الصباح"، إن مراسلة الجمعية للسلطات الفرنسية تأتي في إطار حث هذه الأخيرة على ضرورة تطبيق القانون وحماية الحقوق الاقتصادية للبلدين، موضحا توصله بضمانات حول شروع المصالح الجمركية في تشديد المراقبة بميناء سيت.


وأشار المذكور، إلى عدد المعطيات المتعلقة بتهريب العملة الصعبة إلى المغرب، ناهيك عن الساعات المزورة لماركات عالمية والألبسة، و الهواتف الذكية والآلات الإلكترونية والمعدات الطبية وشبه الطبية. وأوضح في هذا الإطار ان هذه البضائع لا تخضع لعملية التعشيير.

واعتبر الشرامطي، ان هذه الشبكات تضر بالحقوق الاقتصادية للبلدين، غير مستبعد تورط شبكات إجرامية ذات امتداد دولي في تبييض أموال التهريب، استعملت الميناء الفرنسي لأغراض مخالفة للقوانين الجاري بها العمل.

وتوصلت الجمعية إلى المعلومات التي اطلعت عليها السلطات الفرنسية، في إطار ممارسة مهامها الحقوقية، وهي لا تهم إدارة الجمارك الفرنسية فقط، بل مؤسسات أمنية أخرى.

وتسعى الجمعية حسب رئيسها، إلى الضرب بيد من حديد ضد المهربين الذين وجدوا ضالتهم مع من يسهل لهم التهريب وتهديد الاقتصاد بين الضفتين، وذلك بعدما راسلت عدة مسؤولين في المغرب حول الموضوع نفسه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح