السلطات الإقليمية تتفاعل مع مطلب المستشفى الميداني وتطمئن ساكنة الناظور


ناظورسيتي - متابعة

أعلنت السلطات الإقليمية بالناظور، ممثلة في عامل إقليم الناظور علي خليل، عن جملة من التدابير والإجراءات التي سيتم اتخاذها لتحسين جودة الخدمات الصحية، وذلك تفاعلا مع شكايات وفيديوهات تم نشرها مؤخرا في وسائل التواصل الاجتماعي والمنابر الإعلامية، تخص مصابين بفيروس كورونا وأقاربهم، وتتناول مجموعة من الاختلالات التي تجاوبت معها السلطات بشكل إيجابي

ولقد تجاوبت السلطات مع المشاكل التي واجهها العديد من زائري مستشفى الحسني مع حراس الأمن، إضافة إلى ملف دفن مرضى دون علم أقاربهم، حيث أعطى العامل أوامره بـالتدقيق في عملية الدفن والتأكد من الأسماء والمعطيات الشخصية ومعالجة كل الاختلالات المسجلة في هذا الملف وتدقيق توصيف مهام عناصر شركة الأمن بالمستشفى لتجنب تجاوز مهامهم والاحتكاك مع المواطنين





وبعد تداول مطلب ضرورة التخطيط لإنشاء مستشفى ميداني لخفيف الضغط على مستشفى الحسني بعد ارتفاع عدد الإصابات والحالات الحرجة، أبدت السلطات الإقليمية استعدادها لبناء مستشفى ميداني، حيث حددت بقعة أرضية لهذا الغرض في حالة عدم كفاية الأسرة المخصصة داخل جناح كوفيد بالمستشفى

وتعهدت وزارة الصحة كذلك بدعم الموارد البشرية بقطاع الصحة في الإقليم، تجاوبا مع شكايات الساكنة المتعلقة بإهمال المرضى في مستشفى الحسني لنقص الموارد البشرية، كما قرر تخصيص مكتب للتواصل وتقديم المعلومات لعائلات مرضى كوفيد الذين يخضعون للعلاج بالمستشفى الحسني، خصوصا بعد العديد من الفيديوهات التي اشتكت من ضعف التواصل وصعوبة الوصول إلى المعلومة

وبذلك، فقد أبانت السلطات الإقليمية عن فعالية وحس إيجابي في التعامل مع مطالب الساكنة، خصوصا في ظرفية صعبة تطبعها الأزمة من جهة، واحتقان اجتماعي جراء انعكاسات كورونا على العديد من القطاعات والفئات السوسيو-اقتصادية



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح