السلالة الجديدة لفيروس كورونا تنتشر في 33 دولة حتى الآن


ناظورسيتي -متابعة

تواصل السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجدّ رسم "خريطة" توسّعها في العالم. فقد ارتفع عدد الدول التي اكتُشفت إصابات بفيروس كورونا "المتحور" إلى 33 بلدا حتى الآن، بما فيها بريطانيا حيث ظهر لأول مرة قبل أسابيع.

وصارت تركيا من آخر الدول التي تكتشف إصابات بهذا النوع، إذ رُصدت فيها 15 حالة قادمة من بريطانيا، ما جعل سلطاتها تقرّر إغلاق الباب أمام القادمين من هذا البلد.

وقد أصدر وزير الصحة التركي (فخر الدين قوجة) يلاغا قال فيه إن الأشخاص الـ15 المصابين "في عزلة ويجري تتبع مخالطيهم ووضعهم تحت الحجر الصحي.

وتابع البلاغ ذاته أنه “في الفحوص التي أجريت في تركيا، لم يتم اكتشاف الفيروس المتحور لدى أي شخص آخر، ما عدا المسافرين الذين وصلوا من بريطانيا”.

وبذلك تلتحق تركيا بقائمة الدول التي اكتُشفت إصابات بالفيروس المتحور، الذي تعرّف عليه العلماء في 8 دجنبر المنصرم.

وتتّسع لائحة البلدان التي رصدت إصابات بالفيروس المتحور، وأغلبها في أوروبا.

وحتى أول أمس الجمعة كانت هذه اللائحة تشمل كلا من بريطانيا وتركيا وبلجيكا وإسبانيا والسويد وسويسرا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيسلندا وإيطاليا وإيرلندا ومالطا وهولندا والبرتغال والنرويج.

وفي آسيا، اكتُشف الفيروس في الصين والهند واليابان. كما اكتُشفت إصابات بالسلالة الجديدة لكوفيد في الأردن ولبنان وإسرائيل وباكستان وسنغافورة وكوريا الجنوبية والإمارات وتايوان.

ورُصدت إصابات من هذه السلالة أيضا في الولايات المتحدة وكندا والبرازيل وتشيلي وأستراليا.


كما ارتفع عدد الدول التي تمنع استقبال المسافرين من بريطانيا إلى أكثر من 40، فيما تفرض بعض البلدان قيودا على المسافرين الذين زاروا مؤخرا الدول التي تم اكتشاف الفيروس المتحور فيها.

ولفيروس كورونا المتحور قدرة أكبر على الانتشار، ما يعزّز إمكانية ارتفاع أعداد الإصابات في أي بلد يصل إليه، لكنْ لم يثبت حتى الآن أنه يؤدي إلى حالات إصابة أكثر خطورة.

ويشار إلى أن الطفرات تعدّ سمة أساسية في معظم أنواع الفيروسات المعروفة، وهو أمر قد يثير القلق بشأن فعالية اللقاحات والعلاجات التي يطورها العلماء لمواجهتها.

وفي جنوب إفريقيا، ظهرت نسخة أخرى من الفيروس تشترك في إحدى الطفرات التي رصدت لدى الفيروس المتحور، واكتشفت في 90 في المائة من العيّنات التي تم تحليل تسلسلها الجيني منذ منتصف نونبر الماضي.

وأكدت السلطات البريطانية أنها رصدت حالتين من النوع الذي تم تحديده في جنوب إفريقيا. وكان المصابان على اتصال بأشخاص سافروا إلى بريطانيا من جنوب إفريقيا في الأسابيع الأخيرة. كما اكتُشف في سويسرا وفنلندا وأستراليا وزامبيا وفرنسا أيضا هذا النوع.

وأعلن جون نكينغاسونغ، رئيس المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في 24 دجنبر، اكتشاف طفرة أخرى من فيروس كورونا في نيجيريا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح