السراح المؤقت لعضوين سابقين بجماعة الناظور


السراح المؤقت لعضوين سابقين بجماعة الناظور
ناظورسيتي: متابعة

علمت "ناظورسيتي" من مصدر موثوق، ان محكمة جرائم الأموال بفاس، أفرجت عن كل من فارس علال والحسين أوحلي، نائبي سليمان حوليش الرئيس السابق لجماعة الناظور.

ووفقا للمصدر نفسه، فقد قررت المحكمة الإفراج عن نائبي سليمان حوليش بكفالة مالية قدرها 150 ألف درهم للواحد، على أن تتم متابعتهما وفقا للمنسوب إليهما في حالة سراح، فيما تم الإبقاء على الرئيس السابق لجماعة الناظور في السجن إلى غاية بت المحكمة في القضية التي ستعرض عليها.

ورفضت المحكمة طلب السراح المؤقت الذي تقدم به الدفاع لفائدة سليمان حوليش، ليتم إرجاعه إلى سجن فاس بعدما أودع فيه منذ صيف السنة المنصرمة.

وكان قاضي التحقيق بمجكمة جرائم الأموال بفاس، أمر، بإعتقال رئيس المجلس الجماعي للناظور المعزول سليمان حوليش المحسوب على حزب الأصالة والمعاصرة، قبل حوالي سنة، وذلك بعدما نسبت إليه تهم تتلق بتبديد أموال عمومية وخروقات قانونية همت عرفتها مرحلة تدبير لشؤون البلدية.


وكانت المحكمة الادارية بوجدة، أنهت في نوفمبر 2019، الجدل حول التهم المنسوبة لسليمان حوليش، رئيس المجلس الجماعي للناظور، من طرف مفتشية الإدارة الترابية بناء على نتائج افتحاصها لعدد من الملفات بالجماعة، والتي ضمنها الوكيل القضائي باعتباره ممثلا لعامل الإقليم في طلبه باعتبارها موجبة للعزل بناء على المادة 64 من القانون التنظيمي للجماعات.

وقررت ادارية وجدة، عزل سليمان حوليش من مهامه كرئيس لجماعة الناظور، وتجريده من عضوية المجلس الجماعي، لارتكابه أفعالا مخالفة للقوانين الجاري بها العمل تضر بأخلاقيات المرفق العمومي ومصالح الجماعة، وترتيب جميع الآثار القانونية على المعني بالأمر مع النفاذ المعجل. قبل أن تتم إحالة ملفه على النيابة العامة بقسم جرائم الأموال التابع لمحكمة الاستئناف بفاس.

جدير بالذكر، أن حوليش ونائبيه اللذان عزلا أيضا من منصبهما، توبعوا من أجل ارتكاب خروقات وتجاوزات وصفها الوكيل القضائي للمملكة في مقاله المحال على المحكمة الإدارية بالخطيرة والجسيمة، وذلك بعدما رصدت مفتشية الإدارة الترابية قيامهم بأفعال مخالفة للقوانين الجاري بها العمل لاسيما ما يتعلق بطرق تدبيرهم للشؤون الإدارية والمالية بالجماعة، ومخالفتهم لأراء الوكالة الحضرية.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح