السجن النافذ لمعتقل على خلفية حراك الحسيمة بعد استفادته من العفو الملكي


ناظورسيتي: متابعة

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، امس الخميس 15 نونبر الجاري، بسنتين سجنا نافذة في حق "م،ا" بعد أن غادر السجن بموجب عفو ملكي.

وتعود تفاصيل القضية إلى نهاية شهر أكتوبر حين دخل الموقوف في خلاف بين عناصر الشرطة بمدينة امزورن، انتهى باعتقاله وتقديمه أمام النيابة العامة التي قررت متابعته بجنح مختلفة.

وأعيد المعتقل المذكور إلى السجن بعد ادانته من أجل اهانة رجال القوة العمومية أثناء مزاولتهم لمهامهم وممارسة العنف في حق احدهم والسكر العلني البين والسياقة في حالته.

وكان الموقوف من بين المفرج عنهم بعفو ملكي بمناسبة عيد الأضحى الماضي بعد أن قضى في سجن عكاشة سنة واحدة، حيث كانت أدانته المحكمة بحبسه ثلاث سنوات من أجل ارتكابه لجنح من بينها التظاهر بدون ترخيص و اهانة هيئة منظمة و التحريض على المس بالوحدة الترابية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح