الساعة "الإضافية" تُربك المغاربة من جديد


الساعة "الإضافية" تُربك المغاربة من جديد
ناظورسيتي

عاش العديد من المواطنين المغاربة، صباح اليوم الأحد 25 أكتوبر الجاري، حالة من الارتباك بعد أن تفاجأوا بوجود اختلاف في التوقيت، بين الساعة المعمول بها، والساعة الإضافية.

وبحسب منشورات العديد من المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، ففي الوقت الذي كانت ساعات البعض تشير إلى العاشرة، كانت ساعات الآخرين تشير إلى الحادية عشرة، خاصة على الحواسب والهواتف.

ووقع ارتباك لعدد كبير من المغاربة ممن يرتبطون بمواعيد مختلفة هذا اليوم، حيث وقع شك في من تكون الساعة الحقيقية التي تتماشى مع توقيت البلاد.

وتبين أن الخطأ يتعلق بالبرمجة في العديد من الأجهزة الإلكترونية التي دأبت في كل فترة من هذا العام على زيادة ساعة للتوقيت الرسمي للبلاد، رغم أن السلطات لم تُعلن عن أي إضافة، وبالتالي فإن التوقيت الرسمي للمغرب لازال هو المعمول به.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح