NadorCity.Com
 






الريف في كَفّ عفريت


الريف في كَفّ عفريت
د. جمال الدين الخضيري

الريف كان على الدَّوام منطقة طارِدَةً، يدْفعُ بأهله خارج مداره، ويزجّ بهم في أصْقَاع غير أصقاعه. فعلى مر التاريخ نزح الريفيون عن مناطقهم، وتخلّوا عن ديارهم وأملاكهم وذريتهم وأحبائهم، وتفرقوا شرقا وغربا. والدوافع في ذلك عديدة ومديدة، منها ما يرجع إلى سياسة أولي الأمر منا التَّنْكِيلية، ومنها ما يرجع إلى سلسلة أوبئة ومجاعات حلت بالمنطقة، غير أن الضّيْم الذي قد يصدر عن الطبيعة عابر، ومهما فتك بالبلاد والعباد فإنه يظل رحيما، بخلاف من يفسد في الأرض، ويسفك الدماء، ولا يُسَبِّحُ إلا رِيّاءً. إن ما يحدث في هذه الآونة التي تعرف ب(موسم الهجرة نحو تركيا) ظاهرة خطيرة وصادمة. أرقام مفزعة نسمعها هنا وهناك عن عدد الراحلين نحو تركيا كمحطة أولى في انتظار التسلل إلى بلدان أخرى، وآخرين على أُهْبة الرحيل. حافلات تنطلق يوميا من الريف نحو مطار الدار البيضاء، إقبال كبير على مصالح جوازات السفر وباقي الإدارات العمومية ذات الصلة. فجُلُّ شبابنا مستعد للهجرة متى ما سنحت الفرصة لذلك، بل يتصيّدها ويسعى إليها سعيا كأنه خُلِق ليهاجر. هناك استعداد نفسي مُزْمِن للنزوح والهجرة، وأحيانا إلى غير رجعة وهو الأمر الخطير في المسألة، والثقافة السائدة في الريف هي ثقافة الهجرة والتِّيه، والإبحار دون بَوْصلة، وإحراق مراكب العودة. مرة قال لي أحدهم وهو على أُهبة السفر وأنا أودّعه: يا ليت الطائرة المُنطلقة من الدار البيضاء تُحَلِّق على مدينتي وهي تتجه نحو الضفة الأخرى!. قلت له: أَبَلَغَ بك الشوق إلى هذا المدى؟!. أجاب مُسْتنكرا: لا، بل بِوُدِّي أن أَتَبَوَّلَ عليها من عليائي. هذا ذكّرني بقول آخر لأحد العائدين بعد طول غياب: بانت لي المدينة والطائرة تَمْخُرُ سماءها كَخَرْءٍ مُبَعْثَرٍ نَقَبَهُ الدّجاج. قاموس فَظّ ومُدنّس يكشف ما في النفس من تراكمات الإحباط والتردّي، ولعل هذا ما تُدَوِّنُه وتعبر عنه مجموعة من الأغاني الأمازيغية التي تتحدث عن تراجيديا الرحيل والتخلي عن الأرض وخرائب الذات المحلية أمام خيار البحث عن غد أفضل عند الآخر.

إن بلادنا لا تعرف توتُّرا كما هو الشأن في بعض البلدان العربية ولا حربا أو وضعا إنسانيا متردّيا، فالهجرة ربما مبررة بالنسبة للآتين من جنوب الصحراء، ولها أسبابها الموضوعية بالنسبة للسوريين والعراقيين وغيرهم، لأن الوضع وصل هناك إلى حالة الانفجار واستحالة العيش، أما أن يحدث هذا في الريف وفي المغرب عموما وبهذه الحدّة، وبهذا السّخط المُسْتشري، وبالتخلي عن كل شيء في سبيل الوصول إلى الضفة الأخرى، والتجرد من جنسية البلاد، ومن اللغة، بل حتى إن لزم الأمر من الدين، والانتساب إلى شعب آخر في سبيل الحصول على اللجوء الاقتصادي/السياسي، أو إقامة ظرفية، فإنه يطرح أكثر من سؤال، ويستلزم تحليلا عميقا وشاملا لهذه الظاهرة. فلا حاجة للتذكير بأن مجموعة من السياسات المتبعة في البلاد أضحت عقيمة وهدامة بل ومُحَفّزة على الهجرة، فما عادت تنفع تلك الشعارات الجوفاء المرفوعة من مثل: التنمية البشرية، الحَكَامة الجيدة، الجهوية الموسعة، محاربة الهشاشة، سياسة القرب، المبادرة الفردية، المقاربات المتعددة،...

ولقد صُنِعَتْ أصلا للتَّخْدِير المحلّي وللاستهلاك الخارجي، وتبقى مجرد شعارات فَضْفاضة، إذ ليس هناك ما يمكن أن يربط الفرد بالمكان ويحفزّه على المكوث فيه ويُحِسَّهُ بالانتماء إليه أكثر من جاذبية هذا المكان نفسه، والجاذبية لا تكون إلا بنوع الخدمات والقيمة الني يقدمها حَيِّزٌ جغرافي معين سواء كانت معنوية من مثل الكرامة والحرية، أم مادية من قبيل العمل الشريف والتّطْبيب والتعليم. فمسألة المواطنة من حيث شروطها ومقوماتها وتجلياتها تظل غير واضحة ومهزوزة، ولا نجد لها أثرا إلا في كتب القانون وفي بعض الخطابات المُتَعالية. فما نراه أمام أعيننا هذه الأيام من نزيف ونُزُوح شبه جماعي يشكّك في أي مواطنة، وما أدرانا أن هذا العدد مُتَّجِهٌ فِعْلا نحو أوروبا بحثا عن عيش أفضل وفضاء أرحب، فثمة مناطق مُلْتهبة وعلى صفيح ساخن، والممر الأمثل نحوها لا يكون إلا من تركيا. فلو فرضنا جدلا –لا قدَّرَ الله- أن الريف أو البلاد تعرضت لمكروه ما أو تهديد من جهة ما، واستوجب الموقف الدفاع عن العِرْض والقوت والأرض، وبذل الغالي والنفيس كما فعل أجدادنا من قبل، والذين دَوَّنُوا صفحات خالدة من المقاومة والنضال أذهلت العالم، فهل نجد هذه المرة من يَصْطَفُّ في خندق واحد مدافعا عن الديار؟ وأعتقد أن من يَفِرُّ في حالة السِّلْم يكون في حالة الحرب أشد فرارا، ومن تكون هجرته في سبيل دنيا يُصيبها أو امرأة ينكحها يصبح مقامه في الحالات التي تنتفي فيها هذه الشروط ضنكا وخنوعا.

كثير من القيم تغيرت في الريف، أو أُرِيدَ لها ذلك، وأي طامة أكثر من إجلاء الريف وإفراغه من ذويه، وتركه قاعا صفصفا، والأخطر من ذلك أن تتم مصادرة إقامة سكانه ودفعهم إلى جغرافيا غير جغرافيتهم، وربطهم بتاريخ غير تاريخهم، واسْتِنْبات أناس آخرين بدلا عنهم في موضعهم. أخشى أن يعود من يعود بعد رحيل العمر هجينا ماجنا. فالإشكالية التي تفرض نفسها الآن في الريف هي معضلة هذا الإنسان في ارتباطه بالأرض وبالذاكرة، وهي أيضا معضلة الهوية وإثبات الذات في محيطها وفي مجالها الطبيعي. فالهوية الآن لم تعد تُحِيل إلى أمور مجرّدة فحسب، أو إلى مجموعة من الخصوصيات الثقافية والحضارية، بل أصبحت تعني من ضمن ما تعني: هو ما نستطيع إنجازه وبإتقان مُتَنَاٍه وفق إمكاناتنا المرتبطة بالزمان والمكان. فالهوية لا تكمن فيما قد نَهْرِقُهُ على أفخاذ الشقراوات في الضفة الأخرى وترديد أغاني (رالا بويا) بعد ذلك دليل الفحولة والفتح المبين، ولا فيما قد نشْحَذُه من موائدها، ولا في العَرَق الذي قد نَسْفَحُه هناك في حقولها، ولا في بيع كل محظور وممنوع، ولا أن نَنْسلخ من جلدنا ونَتَبَجّح بالجنسية السورية أو حتى الإسرائيلية في سبيل الحصول على سقف يَأْوِينا. فحتى لو عدنا بعد ذلك بمال قارون إلى مداشرنا وأَوْكَارِنا نعود دون الوجه الذي ذهبنا به، لأنني أَعرفُ رجلا من هذه الطِّينة، نَزَحَ وذاب هناك واغْتَنى بفضل إحدى العجائز من معطوبات الحرب (حرب اللذات)، وحينما عاد إلى موطنه، ودخل محلا تجاريا مُتَبَضِّعاً مُترفِّعا، وعندما اشترى ما اشترى وما اشتهى، طلب حَمَّالا من صاحب المحل كي يحمل بضاعته إلى سيارته المَرْكونة خارجا، أجابه صاحب المحل: لم يَتَبَقّ لدينا ولا حَمّال واحد، كلّهم أرسلناهم إلى الضفة الأخرى.

وما أخَالُنِي أُضْمِرُ حقدا أو أبخس من قيمة أي أحد قَصَدَ المهجر غير باغٍ بعدما ضاقت به السبل، ولا يَسَعُني إلا أن أردّد مع الشاعر الشنفرى:

وفي الأرض مَنْأَى للكريم عن الأذى***وفيها لمن خاف القِلَى مُتَعَزَّلُ
لَعَمْرُكَ ما بالأرض ضيق على امرئ***سرى راغبا أو راهبا وهو يَعْقِلُ
ولكنني أَسْتَهْجِن هذه العَدَمِيّة المبالغ فيها، والتَّهَالُك على فُتَاتِ الغير، والرضا بالمذلّة، والنزوح الجماعي المُخْزي، والتجّرد حتى مما يميز الذات. فالريف أصبح الآن وأكثر من أي وقت مضى في مهبّ الريح، ريح الهجرة المنظمة، ومآله بات معلقا في شوكة واهية تنظر بشكل مستمر تجاه بحر مُخادع، لكنه مُغْرٍ أبدا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

ابتدائية الناظور تدين خمسة تراجمة متهمين بالسمسرة وجلب الزبناء بالحبس والغرامات المالية

نحن معا تنظم حملة طبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم

جمعية أيمن للتوحد تنظم حملة لفحص الاطفال الحاملين للقوقعة السمعية

سارعوا للحجز.. وكالة "ألزاس تور" للأسفار والسياحة بالناظور تقدم عروضا مذهلة لعمرة رمضان

ريبورتاج: دوار ابنعيساثن ببني بويفرور.. حي يعاني تحت وطأة التهميش و العزلة

الأرصاد تتوقع نزول تساقطات رعدية بالريف اليوم الاثنين

حلاق المتشردين ينتقد دعم المسؤولين المحليين لعرض خاص بالمركب الثقافي