الريفي أحمد بوطالب يشرف على أكبر عملية لحجز الكوكايين في هولندا


ناظورسيتي

تمكنت الجمارك الهولندية، أول أمس الأربعاء، من ضبط كمية مهمة من الكوكايين القادم من أمريكا اللاتينية، تحت إشراف عمدة مدينة روتردام الريفي أحمد أبو طالب.

وحسب مصادر محلية، فقد بلغت كمية الكوكايين المحجوزة ما يفوق عن 1300 كيلوغرام، في وقت أعلن فيه الإدعاء العام، أن كمية المخدرات المذكورة كانت مخبأة بإحكام داخل شحنة لحبوب البن.

وقدرت سلطات الأراضي المنخفضة، القيمة المالية للمخدرات التي جرى ضبطها بنحو 100 مليون يورو، وهو مبلغ ضخم كان سيدر أموالا طائلة على شبكات "الكوكايين" في هولندا بالنظر إلى كلفة الجرعات التي يتم ترويجها محليا وفي عدد من البلدان الأوروبية الأخرى.

وقال المدعي العام، في تصريحات صحفية، إن الحاوية السالف ذكرها كانت قادمة من دولة البرازيل، وهي مخصصة لشركة في هولندا رجح المحققون أن تكون لها علاقة بشبكات المخدرات.


وميناء روتردام، هو واحد من أكبر المحطات البحرية في أوروبا التي تستقبل شحنات الكوكايين من بلدان أمريكا اللاتينية قبل أن ليتم تصديرها إلى بلدان أوروبية أخرى.

وقد بلغ إجمالي كميات المخدرات الصلبة التي جرى اكتشافها في الميناء المذكور، حوالي 34 ألف كيلوغرام خلال سنة 2020.

وكان أحمد أبو طالب، كشف في تصريح سابق لـ"ناظورسيتي"، أنه سيواصل سياسته الرامية إلى التصدي لكل تجار المخدرات بروتردام، موضحا في هذا الإطار فقدانه لحب الكثير من المغاربة لكونه "عدو لهم" حسب زعمهم وذلك كردود فعل ناتجة عن قراراته الصارمة في حق شبكات الكوكايين.

وأكد بوطالب، أنه يشتغل بحزم وصرامة مع تجار المخدرات والشبكات الناشطة بالأراضي المنخفضة، بغض النظر عن جنسيتهم وانتماءاتهم الدينية والعرقية، مؤكدا مساهمتهم في إغلاق الكثير من منازل المغاربة بسبب استغلالها في اخفاء الممنوعات.

ودافع بوطالب عن سياسته قائلا "لن أسمح بتاتا ببناء قصور في منطقة الريف، بشمال المغرب، من عائدات السموم والمخدرات التي تستفيد منها شبكات كثيرة بهولندا، وأعمل جديا على تطبيق القانون ومساءلة المقيمين عن مصدر الأموال والثروات التي راكموها".


152314700_799334507323047_3602374860535561454_n.jpg

152018957_275869050621650_8818586825924932603_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح