NadorCity.Com
 


"الرياضة سلوك و اخلاق" عنوان تظاهرة رياضية بسلوان


"الرياضة سلوك و اخلاق" عنوان تظاهرة رياضية بسلوان
مراد ميموني

تحت شعار ” الرياضة سلوك وأخلاق ” ، احتضن يوم الأحد الماضي المركب الرياضي والثقافي بسلوان لقاءا رياضيا في فن الكراطي شوطوكان نظمته جمعية السلام للكراطي شوطوكان ، بتنسيق مع اتحاد الجمعيات الرياضية والثقافية بسلوان وبدعم من مؤسسة السنابل للتعليم الخصوصي و بمشاركة اندية من مدن مختلفة (تازة، الناظور ... ) استعدادا للبطولات التي ستخوضها الجمعية على المستوى الجهوي والوطني .

وعرفت التظاهرة تقديم عرض في فن الجت كيندو ، أبدع فيها الاستاذ الخبير الدولي سعيد والحاصل على الدرجة السابعة في هذا الفن والتي قدم من خلالها باقة ممزوجة من التقنيات الفنية و الرياضية أهداها لكل المتتبعين والحاضرين و المساهمين في انجاح هذه الأمسية التي لم تعرف مدينة سلوان مثيلاتها منذ مدة طويلة .

وقد اعتبر الحاضرون هذا اللقاء بادرة طيبة وخطوة جريئة قامت بها جمعية السلام للكراطي شوطوكان .
وتعتبر جمعية السلام من الإطارات الرياضية النشيطة على المستوى المحلي رغم حداثة تأسيسها ، اذ تجدر الإشارة أنها شاركت في ملتقيات ودوريات على المستوى الإقليمي والجهوي وحازت فيها على مراتب مشرفة ، كما أنها تسعى من خلال مجهودات مسيريها الى خلق جو رياضي بالمدينة لإنجاب أبطال في رياضة الكراطي شوطوكان سيكونون خير خلف لخير سلف ويمثلون الاقليم مستقبلا على مستوى جميع الأصعدة .



































1.أرسلت من قبل Mohamed Ouahlit في 15/04/2010 09:53
الرياضة ترويض للنفس قبل أن تكون حصداً للألقاب والكؤوس وفرداً للعضلات، وما جدوى أن يكون البطل بلا أخلاق، تتدلى على صدره أوسمه عارية من كل معاني الأخلاق الفاضلة والرياضة بمعناها الصحيح ترفض أن تكون وسيله لغاية أخرى لأنها بذاتها وسيلة وغاية لترويض النفس قبل الجسد، فالصعود إلي قمة الشهرة يحتاج إلي جهد ومثابرة وتفان ومقدرة على الصبر والإبداع وهناك الكثير من الرياضيين الذين وصلوا وسقطوا سريعاً إلى القاع ليضعوا صفحة سوداء لمسيرتهم الحافلة بالنجومية وذلك بسبب عدم التزامهم بأخلاق

تتردد على مسامعنا بين الفينة والأخرى عبارات يعتقد الكثيرون صحتها ولكن في حقيقتها تكون عبارات خالية من أي مضمون ومعنى مفيد بل هي مما اعتاد الناس تداوله ظنا منهم أنها عبارات مؤدية للغرض إلي يقصدونه ومن هذه الأقاويل ما نسمعه من شعار أن الرياضة أخلاق.

هذه العبارة توهم بأن ممارسة الرياضة تربي في النفس الأخلاق الحميدة بينما المتبصر بها يجد أنها غير ذات معنى فكيف تستطيع الرياضة وممارستها أن تزرع الأخلاق الحميدة . مهما فكرنا فلن نستطيع أن نزيد أي مفهوم آخر على هذا المعنى إلا أذا قلنا أن الرياضة يمكن أن تشغل وقت الشاب عن بعض الأفعال السيئة وبعض التصرفات المعيبة وضياع الوقت في غير المفيد.

إن التفكير الصحيح يقودنا إلى فكرة أن الأخلاق هي التي تقود الرياضة وهي التي توجهها نحو هدفها الصحيح أو الخاطئ.

قد يقول قائل ما هذه الفلسفة وما الفائدة منها نقول أن هذا الموضوع أصبح مهما كثيرا في زمن فقدنا فيه البوصلة الصحيحة التي يجب أن توجه الأمة إلى المسار السليم ولذلك نجد أن العودة إلى تحديد المصطلحات والمفاهيم أصبح أمرا ضروريا.

إن الأخلاق هي مجموعة القيم والضوابط السلوكية التي تحكم مشاعر الفرد وعمله وتوجهاته في الحياة وهي المعايير التي تجعل من عمله عملا صالحا أو عملا رديئا وتنشأ هذه الأخلاق بالطبع من معتقدات الإنسان وتوجهاته الفكرية والمبدئية في الحياة.

2.أرسلت من قبل imad hari في 15/04/2010 12:45
السلام على كل افراد الجمعية الدين ساهمو في نجاح هذاه التظاهرة الرياضية ويرجع الشكر الكبير الى الاستاد المحترم القدير مصطفى قوبع الذي بادر بشكل كبير ولكن المنتظر من جمعية السلام خروج ابطال ان شاء الله في المستقبل

3.أرسلت من قبل badr hari في 15/04/2010 13:11
salam 3ala jm3iat salam kontra al3dian had aljm3ia tgraj abtal in cha2 alha dima salam dima mostpha

4.أرسلت من قبل اredouane saghir في 15/04/2010 13:24
نشكر جمعية السلام للكراطي شوطوكان على هذه التضاهرة الرياضية النادرة ونتمنى لاعضاء هذه الجمعية التوفيق والمزيد من هذه الانشطة كما اوجه شكر خاص للاستاذ الكريم مصطفى على المجهودات الكبيرة التي يبذلها مع تلامذتة داخل القاعة

5.أرسلت من قبل rambo في 15/04/2010 19:24
chokran li jam3iyat assalam wali ostadiha al mohtaram mustapha wa li majhodateh al motwasil allah iwaf9o wa yo kalil 3malaho bi nnjah mzidan mina annjah wa chokran li nadorcity bzzafn wa li jmi3 afrad jam3iyat assalam bidon istetna5

6.أرسلت من قبل karateka في 15/04/2010 23:23
نعم الرياضة سلوك و اخلاق لكن يا حسراه على القوانين التي اصبحت زينة ليس الا بحيث شاعت انواع مخالفتها من عدم احترام للفئات العمرية و الكتلية و المحسوبية البادرة من الحكام الذين ينحازون لابناءهم او اصدقاءهم ...حسبي الله ونعم الوكيل

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

استمتعوا بالعروض الصيفية عند غولد فيتنيس

الناظور تحتفي بكتاب "يد في الماء ويد في النار" للصحافي محمد أحداد

الشرطة تداهم وكرا للدعارة بالناظور بعد شكاية وضعتها جمعية على مكتب وكيل الملك

رئيس برلمان دول الأنديز يجدد في لقاء بعبد القادر سلامة دعمه لوحدة المغرب

لأول مرة بالناظور.. قرب افتتاح مركز فاخر متخصص في "التجميل والحلاقة" بمواصفات عالمية

شاهدوا الشيخ نجيب الزروالي.. رسالة الى كل من يذهب الى السحرة

سرقة عدد من رؤوس الأغنام بضيعة فلاحية محلية بجماعة مطالسة