الرحموني: لم يكن هناك أي تفاوض بين الحركة وأبرشان ودعوته كانت بصفته عضوا للمجلس الإقليمي


الرحموني: لم يكن هناك أي تفاوض بين الحركة وأبرشان ودعوته كانت بصفته عضوا للمجلس الإقليمي
ناظورسيتي: متابعة

أكد سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي للناظور، في تصريح خاص لناظورسيتي أنه لم يكن هناك أي تفاوض بين الحركة الشعبية والبرلماني محمد أبرشان من أجل إلتحاق هذا الأخير وتمثيل حزب السنبلة بإقليم الناظور خلال الإستحقاقات القادمة.

وأبرز الرحموني أن دعوة محمد أبرشان لمأدبة الإفطار، التي حضرها الأمين العام لحزب الحركة الشعبية أمحمد العنصر وقيادات أخرى، كانت بصفته عضوا بالمجلس الإقليمي، وصديقا مقربا فقط وليس بنية إستقطابه.

ووضح على أن ما تم ترويجه بكون محمد ابرشان سيلتحق بالحزب وأنه غير قراره في أخر لحظة مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة، لم يكن هناك أي تنسيق من أجل إلتحاق البرلماني عن حزب الإتحاد الإشتراكي.


وجدير بالذكر ان مدينة الناظور شهدت يوم الأربعاء 5 ماي الجاري، حضور الأمين العام لحزب الحركة الشعبية محند العنصر، حيث أقيمت مأدبة إفطار في منزل رئيس المجلس الإقليمي للناظور سعيد الرحموني، بحضور مجموعة من القيادات المحلية والوطنية.

وحسب ذات المصدر فقد حضر هذا الافطار بالإضافة إلى الأمين العام للحزب، كل من القيادي محمد أوزين، بالإضافة إلى محمد الفاضيلي وعبد الله أوشن، وعبد القادر أقوضاض، حيث تم تناول العديد من النقاط الخاصة بالإنتخابات الجماعية والبرلمانية القادمة.

وحسب مصادر خاص لناظورسيتي، فإنه تم الحسم خلال هذا الإفطار في وكيل لائحة الحزب على مستوى جماعة الناظور، حيث سيتم منح التزكية لسعيد الرحموني بعاصمة الإقليم، أما بخصوص تزكية للترشح للبرلمان، فقد تم بشكل كبير الحسم في الأمر وذلك بمنحها لأحمد الكشوطي عضو المجلس الجماعي لسلوان والمجلس الإقليمي.

وأبرز ذات المصدر ان الكشوطي يلقى دعما كبيرا من طرف قيادات محلية وأخرى وطنية، من أجل نيل تزكية الحزب لتمثيله في الانتخابات البرلمانية القادمة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح