الرئيس الأمريكي يتعرّض لمحاولة تسميم.. والشرطة تحدّد هوية الفاعل


ناظورسيتي -متابعة

تعرّض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الأسبوع الجاري، لمحاولة تسميم، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، اليوم، أن السلطات الأمنية المختصة في أمريكا قد تمكّنت من تحديد هوية الشخص الذي يقف خلفها، والذي كان قد وجّه إلى ترامب "حزمة" اعترضتها سلطات إنفاذ القانون في البيت الأبيض أمس السبت، واكتشفت أنها تحتوي على مادة "الريسين" السامة.

وأفادت الصحيفة ذاتها بأنّ الحزمة هي عبارة عن ظرف بريدي يرجّح أن يكون قد أُرسل من كندا، مضيفة أن المسؤولين الأمنيين المحلفين بالتحقيق في هذه القضية قد تعرّفوا على هوية الفاعل، وهي امرأة. وتابع المصدر ذاته أنه تم اعتراض الظرف في مركز بريد حكومي قبل وصوله إلى البيت الأبيض، حيث يُفترَض أن يستلمه الرئيس ترامب.


وفي هذا السياق، كشف مسؤول أمني أنه لم يتم، حتى الآن، إيجاد أية حلقة وصل بين الرسالة وأية منظمة إرهابية دولية محتمَلة قد تكون وراء محاولة تسميم الرئيس الأمريكي، من خلال مادة "الريسين"، وهي مركّب شديد السمّية يُستخرَج من حبوب الخرّوع، التي تُستخدم في تنفيذ عمليات إرهابية. كما يمكن استخدام هذا المركب في شكل مسحوق أو حُبيبات أو دخان. وإذا تم ابتلاعه فإنه يسبب غثيانا وتقيؤا ونزيفا داخليا في المعِدة والأمعاء، مع فشل الكبد والطّحال والكلى، ثم الموت بسبب انهيار الدورة الدموية.

وأفاد موقع “بيزنيس إنسايدر” بأن تناول جرعة واحدة من مسحوق "الريسين" يمكن أن يؤدي إلى موت الإنسان في فترة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أيام. وكانت السلطات الأمريكية قد عثرت، في وقت سابق، على طردين، على الأقل، يُشتبه في احتوائهما على مادة "الريسين"، موجهة لـ"البنتاغون" (وزارة الدفاع).


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح