الدكتور رشيد كهوس يحاضر في موضوع "الشباب وسؤال القيم: من الانفصال إلى الاتصال" بـ"مركز الصدى للدراسات والإعلام".


الدكتور رشيد كهوس يحاضر في موضوع "الشباب وسؤال القيم: من الانفصال إلى الاتصال" بـ"مركز الصدى للدراسات والإعلام".
متابعة: محمد ليلي

نظم مركز الصدى للدراسات والإعلام درسا افتتاحيا برسم الموسم العلمي 2019-2020 تحت عنوان: "الشباب وسؤال القيم من الانفصال إلى الاتصال" قدمه فضيلة الأستاذ الدكتور "رشيد كهوس" أستاذ التعليم العالي بكلية أصول الدين وحوار الحضارات بتطوان، يوم السبت 26 أكتوبر 2019م بقاعة المحاضرات بالمركب الاجتماعي بمدينة العروي – اقليم الناظور.

بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، افتتح رئيس مركز الصدى للدراسات والإعلام أشغال الدرس الافتتاحي بكلمة تعريفية وترحيبية، تقدم فيها بخالص الشكر للأستاذ الدكتور رشيد كهوس على قبول دعوة المركز وللحاضرين والحاضرات على حضورهم، كما أشار إلى آليات الاشتغال داخل المركز والمشاريع المستقبلية التي يعتزم المركز إطلاقها في الأيام المقبلة، وقدم بعد ذلك باسم أعضاء المركز شهادة شكر وعرفان للأستاذ المحاضر.

استهل الأستاذ الدكتور رشيد كهوس كلمته بالشكر للمركز على دعوته، لينطلق في محاضرته من قوله تعالى :"إنهم فتية امنوا بربهم وزدناهم هدى"، وبتأكيد على أهمية مرحلة الشباب، مبينا أثر الشباب في نهضة الأمة أو سقوطها، ومشيرا إلى أن " القيم شكلت على مر العصور نسقا مرجعيا يحكم سلوك الشباب ويوجه تصرفاتهم كما أنها تحفظ للمجتمع تماسكه وترابطه وأمنه واستقراره"، مذكرا أن "القيم هي ميزان أعمالنا ونحكم بها على تصرفاتنا ونستشرف بها مستقبلنا".

وفي سياق حديثه عن واقع انفصال الشباب عن القيم قال الدكتور كهوس "إن الشباب يعيش أزمة حقيقية على مستوى القيم مما يكون له انعكاسات سلبية على الأسرة والمجتمع والأمة بأسرها". لذلك يسهل احتلال فكره وعقله، ويتحول بعد ذلك إلى شر محض يدمر نفسه ومجتمعه، حسب المحاضر.

وقال الأستاذ رشيد كهوس: "لقد استطاعت المجتمعات اليوم أن تحقق تقدما ملحوظا في النواحي العلمية والتكنولوجيا وفي مجالات الاقتصاد وغيرها، ولكنها عجزت عن بناء الإنسان الصالح في قيمه وأخلاقه"، وأضاف أيضا "أننا لسنا بصدد أزمة قيم فقط بل نواجه احتباسا قيميا"، وأكد أن القيم تم تعويضها بقيم الرأسمالية الصناعية التي تعمل على الاجهاز على الفطرة.

ثم عرج على الأسباب التي تؤدي إلى انحراف سلوك الشباب؛ في طليعتها ضعف التنشئة الاجتماعية والوازع الديني، وتفاقم الفروق الاقتصادية، واليأس والبطالة والفراغ والانقطاع عن الدراسة أو العمل في سن مبكرة، وانتشار وسائل الاتصال والتواصل والإعلام الحديثة لما تحمله من تغرير، وتناقض الواقع الذي يعيش فيه الشباب.

ثم انتقل ليسلط الضوء على واقع الشباب اليوم؛ بين شباب انساق وراء موجات الموضة والشهوات، وشباب انخدع بالتدين الزائف، وكان ضحية لدعوات التطرف التي ترفع شعار الدين، فكانوا قنابل موقتة على مجتمعاتهم، حسب تعبير الدكتور كهوس.

وقدد شدد على أن لا مستقبل للشباب إلا في ظل القيم، انطلاقا من منهج الوحي "بترجمة القيم الروحية والسلوكية الاسلامية في واقع الحياة وحركة المجتمع"، وفي هذا السياق أكد أن الاستهتار بالقيم والأخلاق جاء نتيجة اعتبارها من التحسينات التكميليات. ومن جانب آخر أشار المحاضر إلى أن استرداد وظيفة الأمة "لا يتأتى إلا بالتماس ظروف ميلادها -الأمة- الأول وامتلاك القدرة على التحقق بالمرجعية وخصائص خير القرون".

وفي ختام درسه أثبت فضيلته أن تكوين الرجال يقتضي من الشباب أن ينطلق من أسس ثلاث حصرها في الإيمان والعلم والقيم، وعليه فإن المرحلة الراهنة تقتضي منا "العودة إلى التعبئة العامة والنفرة في ميادين مختلفة من أجل مواجهة الهجمات الشرسة على القيم وإدراك أهدافها في محاولة تحقيق الحصانة الأخلاقية لشبابنا والوقاية القيمية والمناعة الثقافية له"، لينتهي إلى أن "الشباب ثروة الأمة التي لا تقدر بثمن...وأعظم استثمار نستثمره اليوم هو استثمارنا في شبابنا في تنشئتهم على قيم الوحي وأخلاقه وفضائله".








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح