الدكتور التازي: وفاة ابني لا علاقة لها بفيروس كورونا وهذه حقيقة الأمر


ناظورسيتي


نفى الدكتور الحسن التازي، أخصائي التجميل والتقويم، وفاة نجله ريحان بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقال التازي في اتصال هاتفي مع موقع علاش تيفي إن وفاة ابنه كانت صدمة وغير متوقعة، وعلى عكس ما يروج من أخبار بالمواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي، فإن ريان توفي ببيت الأسرة بالدار البيضاء وليس بفرنسا.

وذكر المتحدث ذاته، أن ابنه كان ينوي السفر للخارج، ما جعله يخضع قبل أيام للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد، لتظهر مسحته الطبية سلبية.

وأضاف الدكتور التازي أن نجله لم يضع قدمه قط خلال الثلاث أشهر الأخيرة التي تواجد فيها بالمغرب بأي مستشفى من أجل العلاج إلى أن وافته المنية أمس الأحد.

وأبرز الدكتور أن ابنه كان يبلغ قيد حياته من العمر 22 عاما، وهو ما قد يجعله يتصدى لفيروس كورونا، لاسيما وأنه لا يعاني من أي أمراض مزمنة.



وحول السبب المرجح لوفاته، أفاد بأن هذا الموت الفجائي حسب الطبيب المعاين، كان سببه السكتة القلبية التي تكون السبب الرئيسي في مثل هذه الحالات.

وكان أطباء ومشاهير في وسائل التواصل الاجتماعي، دعوا لابن الدكتور التازي الذي انتقل إلى جوار ربه، مساء أمس الأحد، بالمغفرة والرحمة.

يذكر أن عددا من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المنابر الإخبارية ذهبت إلى أن وفاة الشاب ريان التازي، ابن الدكتور حسن التازي، الذي يعد من أبرز وأشهر أطباء الجراحة والتجميل بالمغرب، كانت بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ومن جهة اخرى، فقد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، في عرضها للحصيلة اليومية المرتبطة بتفشي فيرس كورونا، أنه تم تسجيل 2587 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وبعد عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهمّ التحاليل المختبرية، وفق المصدر ذاته، 3 ملايين و486 ألفا 914 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس الماضي.

وشهدت الفترة ذاتها، وفق المصدر ذاته، تسجيل 80 وفاة جديدة، ما رفع العدد الإجمالي الوفيات إلى 5 آلاف و396 حالة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح