الدريوش.. نقل اللحوم الموجهة للاستهلاك البشري على متن سيارات و"تريبورتور" في ظروف غير صحية


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي يتواصل الجدل حول الوضع "الفوضوي" و"السائب" الذي تسبّبَ فيه "غياب" المجلس البلدي للدريوش عن تأدية دوره المنوط به في مراقبة الوضع الصحة العمومي في مدينة الدريوش التي ترزح تحت مشاكل بنيوية ولوجستية صارخة في هذا المجال يواصل المواطنون والفعاليات المهتمة بصحة المستهلك غياب شاحنة نقل اللحوم الحمراء في المدينة ما يكفل بضمان وصول هذه اللحوم إلى المستهلك في ظروف صحية ملائمة.

في خضمّ ذلك، يتواصل نقل اللحوم الحمراء من المجزرة الجماعية لتوزيعها على مجازر المنطقة وعلى السوق الأسبوعي في جماعة "مطالسة" على متن سيارات و"تريبورتور" تفتقر إلى أدنى شروط الصحة والوقاية المطلوبة. ومن جانبهم ما يفتأ جزّارو يطالبون المسؤولين بضرورة اقتناء شاحنة خاصة بنقل اللحوم وتوزيعها على جهات الجماعة في ظروف صحية مواتية تكفل وصولها إلى مستهلكيها في أفضل الظروف.

الدريوش.. نقل اللحوم الموجهة للاستهلاك البشري على متن سيارات و"تريبورتور" في ظروف غير صحية

وفي هذا السياق، أفادت مصادر محلية مطّلعة بأنه يتواصل نقل اللحوم على متن سيارات تفتقر إلى أدنى شروط السلامة الصحية الواجب توفّرها خلال نقل مادة حيوية وسهلة التلف والتلوث، إذ تبقى عرضة لنقل العديد من الأمراض في ظل الظروف التي تُنقل بها حاليا، خصوصا إن كان ناقلوها أو أحدهم مصابا بمرض مُعدٍ؛ ناهيك عن الظرفية الوبائية الحالية وما تطرحه من إمكانية نقل جراثيم وبكتيريات عبر هذه اللحوم.

ويرى المتتبّعون للشأن المحلي في الدريوش أن هذه الوضعية "الشاذة" تتطلب من الجهات الوصية على القطاع تدخّل عاجلا من خلال فرض مراقبة صارمة على نقل اللحوم الحمراء وغيرها من المواد الحيوية. وتتمثل أولى الخطوات التي على المجلس الجماعي للمدينة البدء بها في هذا الإطار الإسراع إلى اقتناء شاحنة لنقل اللحوم في أفضل الظروف الصحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح