NadorCity.Com
 






الدريوش: جمعية دعم مرضى السرطان تطلق حملات الكشف المبكر لسرطان الثدي من جماعة بن الطيب


الدريوش: جمعية دعم مرضى السرطان تطلق حملات الكشف المبكر لسرطان الثدي من جماعة بن الطيب
ناظورسيتي | الدريوش

انطلقت يوم أمس الثلاثاء 30 أكتوبر الجاري، الحملة الإقليمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، والتي تنظمها الجمعية الإقليمية للوقاية ودعم مرضى السرطان، بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومندوبية وزارة الصحة، وبتنسيق مع الهلال الأحمر المغربي والسلطات المحلية.

وقد استهدفت المحطة الأولى من ذات الحملة التي تندرج في سياق الحملة الوطنية للتحسيس والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، نساء مدينة بن الطيب، حيث استفدت حوالي 80 إمراة من ذات الحملة، التي احتضنها مركز التربية والتكوين، وأشرف عليها طاقم طبي مختص.

وقد شهد انطلاق ذات الحملة، حضور رئيسة وأعضاء الجمعية الإقليمية للوقاية ودعم مرضى السرطان، وعدد من أطر مندوبية وزارة الصحة، وباشا مدينة بن الطيب، وممثل عن مجلس الجماعة، وممثل عن المجلس اﻹقليمي للدريوش، ومنتخبين وفعالين جمعويين.

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج حملات الكشف المبكر لسرطان الثدي، ستمتد إلى غاية 2 نونبر، حيث ستحط القافلة الرحال غدا الأربعاء بالمركز الصحي للدريوش على الساعة الثانية بعد الزوال، ثم يوم الخميس 1 نوفمبر المقبل على الساعة الثانية بعد الزوال بالمركز الصحي لميضار، فيما ستكون المحطة الأخيرة يوم الجمعة 2 نونبر المقبل على الساعة الثالثة مساءا بالمركز الصحي ببودينار.

















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

فريق الاتحاد بني بوغافر يفوز على فريق ميضار بعد تحقيقه الإنتصار خارج الديار

جمعية التواصل للثقافة والرياضة والتنمية المستدامة تحتفل بعيد الام

أطرها بطل رُوسي.. اختتام الدورة التكوينية في رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والرياضات المشابهة بالناظور

قافلة الخير تُشَخّص أزيد من 600 حالة طبية لفائدة ساكنة أولاد بوطيب بالناظور

حركة الطفولة الشعبية بالناظور تبصم على نجاح صبيحة تربوية لفائدة الأطفال والتلاميذ

انتخاب أمنية الركيك رئيسة لجمعية أكاديمية سفراء التميز للتنمية البشرية الدولية بالناظور

قدماء إعدادية المسيرة ينظمون معرضا ثقافيا تحت شعار معا من أجل الحفاظ على موروثنا الثقافي