الدريوش.. أساتذة يسلطون الضوء على موضوع أهمية العلم وخطورة الأمية في ندوة علمية


الدريوش.. أساتذة يسلطون الضوء على موضوع أهمية العلم وخطورة الأمية في ندوة علمية
ناظورسيتي | إ. الجراري

تحت شعار "أهمية العلم وخطورة الأمية"، نظمت لجنة الجيل الصاعد للكتاب التابعة للمنظمة الوطنية للإسعاف والإنقاذ المدني بالدريوش، بشراكة مع جمعية بسمة للتنمية والبيئة ندوة علمية ليلة أمس الأربعاء بمركز تكوين المرأة وذلك بحضور عدد من الفعاليات السياسية والمدنية والجمعوية.

الندوة التي إستقطبت الأستاذين أحمد المنصوري وحسن بودس، أستهلت بآيات بينات من الذكر الحكيم وعزف النشيد الوطني، تناول بعدها الكلمة رئيس المكتب الإقليمي لذات المنظمة سعيد عامر الذي قدم عددا من المعلومات حول المنظمة التي يرأس مكتبها الإقليمي إضافة إلى معطيات عن أبرز تدخلات ومشاركات أفرادها بمختلف الأنشطة منذ تأسيس المكتب قبل حوالي أربعة أشهر، كما أبرز من خلال كلمته أهداف المنظمة التي أجملها في تقديم المساعدة الـإنسانية والخيرية.

وفي ذات السياق، وفي كلمة للأستاذ أحمد المنصوري، أوضح أن الإسلام أعطى للعلم أهمية كبيرة ورفع من قيمته ودوره في السمو بالإنسان لمنزلة أعلى، مصداقا لقوله تعالى "يرفع الله الذين آمنوا والذين أوتوا العلم منكم درجات" ، وأضاف الأستاذ المنصوري أن نظرة الإسلام للعلم كان منبعها الوحي، من خلال الحوار الذي دار بين جبريل والنبي في غار حراء حين أمره بالقراءة ومن بعدها بالكتابة، مشيرا إلى أن الإسلام يدعو بل ويحث على العلم بشكل كبير.

من جهة أخرى، قدم الأستاذ حسن بودس توضيحا حول معنى العلم والجهل مؤكداً على أن العلم يناقضه الجهل بشكل مباشر، لأن الجاهل لا يُستفاد منه شيئا، موضحا أن الجهل هو السبب الرئيسي الذي أوقع الإنسان في المعاصي والتأخر والفتن، مشيرا إلى أن الجاهل قد يكون يحسن القراءة والكتابة وفهم الخطاب وربما متمكن من عدد من اللغات إلا أنه جاهل في تصرفاته وطريقة كلامه.

هذا وكانت الندوة فرصة لفتح المجال أمام الحاضرين لإغناء النقاش باستفساراتهم وتساؤلاتهم حول أهمية العلم وخطورة الجهل، حيث تفاعل عدد من المتدخلين من خلال كلمات صبّت في سياق الندوة، تولى الأستاذين أحمد المنصوري وحسن بودس التعقيب عليها وهو ما كان مسك الختام.


































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح