الدرك الملكي "البحري" بالناظور يوقف أربعة مهربين على متن زورق "سريع" بسواحل "تشارانا"


ناظورسيتي: متابعة

تمكنت مصالح الدرك الملكي البحري بالناظور، مساء يوم أمس الأحد، من إيقاف أربعة أشخاص "مهربين" جميعهم حاملين للجنسية الإسبانية، كانوا على مثن قارب مطاطي محمل بكمية من البنزين.

وحسب مصدر مطلع، فإن العملية التي أشرف عليها الأجودان "م.المومني"، تمكن خلالها من إيقاف الأشخاص الأربعة، وحجز الزورق "السريع" بثلاث محركات بقوة "350حصان" في كل واحد، وكذا كمية مهمة من البنزين وعشرة هواتف بينهم أربعة "لاسلكية" يستعملها مهربوا المخدرات في عملياتهم، بالإضافة إلى ألة "جي بي إس" ومعدات البحر. هذا وقد فتحت عناصر الدرك الملكي البحري بتنسيق عناصر البحرية الملكية، تحقيقا في الموضوع من أجل الوصول إلى باقي المتهمين، ورصد امتدادات الشبكة التي ينشطون فيها، وعلاقتها بشبكات الإتجار الدولي في المخدرات بالمنطقة.


جدير بالذكر أن شبكات الهريب الدولي للمخدرات النشيطة على مستوى سواحل الناظور، استغلت فترة الحجر الصحي وحالة الطوارئ المفروضة ببلادنا لمحاربة وباء كورونا، حيث غيرت هذه المنظمات العابرة للقاراة من طرق اشتغالها بغرض تمرير أكبر كمية من "الحشيش المغربي" إلى الدول الأوروبية، غير أن الأجهزة الأمنية المغربية بتنسيق مع نظيرتها الإسبانية، كانت لهم بالمرصاد في كل مرة.

تجدر الإشارة إلى عناصر الدرك البحري كثفت خلال الآونة الأخيرة، من عملياتها التمشيطية وإحكام قبضتها على طول السواحل، بغية محاربة الاتجار الدولي للمخدرات والهجرة السرية الغير مشروعة، حيث أسفرت عدد من العمليات عن حجز قوارب مطاطية ومعدات تستعمل لنفس الغرض، وكذا إيقاف مجموعة من "المهربين" وحجز كميات مهمة من المخدرات .



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح