الدرك البحري ينقذ عشرات "الحراكة" ومصرع رضيعين ونقل ثالث في حالة حرجة لمستشفى الحسني


الدرك البحري ينقذ عشرات "الحراكة" ومصرع رضيعين ونقل ثالث في حالة حرجة لمستشفى الحسني
ناظورسيتي | حمزة حجلة

علمت ناظورسيتي من مصادر جيدة الإطلاع، أن عناصر الدرك الملكي البحري بإقليم الناظور، تمكنت ليلة أمس الثلاثاء 6 يناير الجاري، من إنقاذ أزيد من 20 مهاجر سري من موت محقق، بعد أن كانوا على متن قارب متهالك بسواحل قرية أركمان.

ووفق المصادر ذاتها، فقد لقي رضيعين كانوا على متن ذات القارب، مصرعهما جراء ابتلاعهما كميات من ماء البحر، فيما نقل رضيع ثالث في حالة حرجة إلى مستعجلات المستشفى الحسني بالناظور.

إلى ذلك عملت عناصر الدرك الملكي البحري على تسليم المهاجرين السريين الموقوفين لعناصر الدرك الملكي بمركز قرية أركمان، حيث باشرت الأخيرة إجراءات البحث والتحري للوصول إلى أفراد شبكة الهجرة السرية المنظمين للعملية المذكورة.

وفي عملية أخرى، تمكنت عناصر الدرك الملكي البحري ببني انصار، مطلع الأسبوع الجاري، من اعتقال شخص يرجح أنه ينشط ضمن شبكات الاتجار في البشر والتهريب الدولي للمخدرات، كما تم حجز لديه قاربين سريعين يحملان محركين بقوة 350 حصان في كل واحد، وذلك بسواحل تشارنا بجماعة بني شيكر.

وحسب مصدر مطلع، فإن العملية الأمنية المذكور لمصالح الدرك الملكي البحري، مكنت بعد تتبع وترصد من إيقاف الشخص المذكور، وحجز الزورقين "السريعين" بمحركين بقوة "350 حصان" في كل واحد، وكذا كمية مهمة من البنزين بلغت 60 برميل.



هذا وقد فتحت عناصر الدرك الملكي البحري، تحقيقا في الموضوع من أجل الوصول إلى باقي المتهمين، ورصد امتدادات الشبكة التي ينشطون فيها، وعلاقتها بشبكات الاتجار في البشر أو الإتجار الدولي في المخدرات بالمنطقة.

يذكر أن عناصر الدرك الملكي البحري بالإقليم، كثفت خلال الآونة الأخيرة، من عملياتها التمشيطية وإحكام قبضتها على طول سواحل إقليم الناظور، بغية محاربة الاتجار الدولي في المخدرات والهجرة السرية، حيث أسفرت عدد من العمليات عن حجز قوارب مطاطية ومعدات تستعمل لنفس الغرض، وكذا إيقاف مجموعة من "المهربين" وحجز كميات مهمة من المخدرات.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوربي كان قد وضع سيناريوهات لـ "محاصرة" المغرب، بسبب الهجرة السرية، بعد ارتفاع أعداد المهاجرين في الآونة الأخيرة، حيث كان ينوي تحويل جزر الكناري وسبتة ومليلية المحتلتين إلى مراكز كبيرة لاستقبال المهاجرين غير النظاميين قصد منعهم من الوصول إلى أوروبا، ما يعني أن هذه المناطق ستصبح عبارة عن "ملاجئ دائمة للمهاجرين" الذين يرغب عدد كبير منهم في العبور نحو دول أوروبية أخرى.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح