الداعية طارق بنعلي يوجه رسالة للنساء اللواتي يرفضن طاعة أزواجهن


ناظورسيتي - متابعة

نشر الداعية الريفي طارق الشدليوي المعروف بإسم طارق بنعلي، مقطعا من إحدى دروسه التي يلقيها بمساجد بإسبانيا، حول العلاقة بين المرأة وزوجها في الإسلام، موجها العديد من الرسائل للنساء المتزوجات حول ضرورة طاعة الزوج والالتزام بتعاليم الإسلام ومبادئه

وشدد بنعلي على النساء، أنه من اللازم أن يتجنبن الجدال والتشبث بالمواقف التي تغضب الزوج من أجل الفوز برضا الله ودخول جنته في الآخرة، وأن تجتهد في تلبية حاجاته بحيث يكون راضياً شاكراً.

ويقول بنعلي أن طاعة الزوجة لزوجها واجب شرعي تؤديه الزوجة بملء الرضا، فالبحث عن ود الزوج وترك ما يغضبه وتقدم حقه على حق غيره وتحسن عشرة أهله وأقاربه من أهم أسس نجاح العلاقات الزوجية، وكسب الثواب والأجر عند الله

وتطرق الداعية إلى واجبات الزوجة الصالحة تجاه زوجها، وحقوقه عليها، حيث أكد على أهمية امتثال الزوجة إلى أمر زوجها وأن تمكنه من الاستمتاع بها، فيما حذر النساء من الوقوع في المعصية من خلال منع نفسها عنه في الجماع




واستشهد بنعلي في خطبته بقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي الشريف : " إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها دخلت جنة ربها ".

ونصح طارق الازواج بتقليل الجدال بينهما، حيث أكد أنه لا يأتي بخير أبدًا، وعلى الزوج والزوجة أن يقتديا بسيرة خير الناس وأكرم الناس، الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، والذي كان يقول عن نفسه: خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله.

وشدد بنعلي على العودة إلى مبادئ الإسلام والخوف من الله، حيث نبه من بعض السلوكات التي انتشرت في السنين الاخيرة بين النساء المتزوجات، كالاختلاط مع أبناء العمومة وإغلاق الهاتف في وجه الزوج، حيث دعا المستمعين إلى وجوب تربية النساء على الالتزام بطاعة الزوج

يشار إلى أن الداعية الناظوري طارق بنعلي قضى فترة سجنية وراء القضبان بإسبانيا على خلفية متابعته بتهمة "الإرهاب ونشر الفكر الوهابي المتشدد في أوساط الشباب من أجل إلحاقهم بنتظيمات متطرفة" حسب صك الإتهام.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح