NadorCity.Com
 






الداخلية تحدد الاجال القانونية لطلبات القيد في اللوائح الانتخابية


ناظورسيتي: متابعة

فاد وزير الداخلية، في بلاغ تذكيري، بأن الأجل المحدد قانونا لتقديم طلبات القيد برسم المراجعة السنوية للوائح الانتخابية العامة لسنة 2019 سينتهي يوم 31 دجنبر 2018.

وذكّر وزير الداخلية، في إطار المراجعة السنوية العادية للوائح الانتخابية العامة، “المواطنات والمواطنين غير المقيدين في اللوائح المذكورة، البالغين من العمر 18 سنة شمسية كاملة على الأقل أو الذين سيبلغون هذا السن في 31 مارس 2019، والذين لا يوجد بهم مانع قانوني، أن الأجل المحدد قانونا لتقديم طلبات قيدهم برسم المراجعة السنوية لسنة 2019 سينتهي يوم 31 دجنبر 2018”.

وأضاف البلاغ أن طلبات القيد الجديدة تقدم من طرف المعنيين بالأمر إما مباشرة لدى مكاتب السلطة الإدارية المحلية التابع لها محل إقامتهم أو عن طريق الموقع الالكتروني : www.listeselectorales.ma

وأكد أنه ينبغي على الناخبات والناخبين الذين غيروا محل إقامتهم أن يتقدموا قبل متم شهر دجنبر 2018 بطلبات نقل قيدهم إلى الجماعة أو المقاطعة التي انتقلوا للإقامة في نفوذها الترابي. أما بالنسبة للناخبات والناخبين الذين غيروا أماكن إقامتهم داخل النفوذ الترابي لنفس الجماعة أو المقاطعة، فإنه يتعين عليهم، خلال الأجل المذكور، أن يخبروا بذلك السلطة الإدارية المحلية التابع لها محل إقامتهم الجديد قصد تحيين عناوينهم المضمنة في اللوائح الانتخابية.

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أنه يمكن للمواطنات والمواطنين المقيدين في اللوائح الانتخابية العامة الحالية التأكد من البيانات الخاصة بهم في اللوائح المذكورة عن طريق توجيه رسالة نصية قصيرة إلى الرقم المجاني 2727.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

ميكرو شيماء.. شنو هي الحاجة لي ما يقدرش الانسان يسامح عليها؟ شاهدوا اراء الناظوريين

تنظيم محاضرة علمية قانونية يلقيها الدكتور عبد القادر العرعاري بكلية الناظور

تزطوطين.. العثور على قنبلة تعود لحقبة الإستعمار بدوار "إحريكاتن" تستنفر السلطات المحلية والأمنية

جمعويون يطلقون حملة لمساعدة شاب أصيب في حادثة سير بمليلية

الحكم على ناشطين من مدينة زايو بالسجن موقوف التنفيذ

وزارة الداخلية تمنع المنتخبين من التواصل بتقنية "اللايف" في الاجتماعات الرسمية

المغرب مهدد بفقدان 19 بالمائة من شبابه بسبب الهجرة