الخناق يضيق على المهاجرين الحالمين بالعبور نحو مليلية وسبتة المحتلتين


الخناق يضيق على المهاجرين الحالمين بالعبور نحو مليلية وسبتة المحتلتين
وكالة الأنباء الفرنسية


يتمنى الشاب الغيني مصطفى أن تتوج رحلته الطويلة لعامين “بعبور السياج الحدودي” الفاصل بين إقليم تطوان وثغر سبتة، في وقت اشتد الخناق على المهاجرين الحالمين بالوصول إلى “الفردوس الأوروبي”.

وبينما كانت مصادفتهم في جنبات الطرق أو مخيمات داخل غابات قرب المدن أمرا معتادا، صارت أعداد المهاجرين أقل بكثير في الأشهر الأخيرة.

ويعود ذلك إلى تضييق الخناق عليهم من لدن السلطات المغربية، انسجاما مع الضغوط الأوروبية المترافقة مع تمويلات لتعزيز مراقبة الحدود.

ويختبئ مصطفى، ذو الـ18 عاما، في مكان ما داخل غابة بليونش قرب سياج سبتة، تحسبا للتوقيف في عمليات تمشيط تباشرها السلطات الأمنية بانتظام ضد المهاجرين غير النظاميين وتثير انتقادات الجمعيات الحقوقية.

ويتوخى مصطفى الحذر حين يغادر مخبأه، حيث يعيش محروما من كل شيء، ويسير بخطوات مترددة نحو قارعة الطريق ليمد يده أملا في الحصول على قطع نقود أو بعض الماء والقوت؛ لكن قلة من السيارات تنتبه إلى وجوده.

ويحلم الشاب، الذي غادر بلاده منذ عامين، بـ”الوصول إلى النرويج ليعمل منسق أسطوانات”، كما يقول وهو يغطي رأسه بقبعة سوداء.

وخاض مصطفى رحلة شاقة، مع رفيقيه أحمد وعمر البالغ كلاهما 17 عاما، من العاصمة الغينية كوناكري حتى المغرب مرورا بمالي والجزائر.

ويتابع: “تخليت عن الدراسة في الثانوية لأخوض هذه الرحلة، لم يكن الأمر سهلا”. وقد قطع تلك الطريق الطويلة برفقة صديقيه المتحدرين من الحي نفسه بالعاصمة الغينية.

قبضة الترحيل

تمتد هذه الأسلاك الشائكة مخترقة الغابات، بينما تظهر سيارات القوات المساعدة في كل مكان تقريبا، فضلا عن نقاط المراقبة على المرتفعات.

ومثل مصطفى يظل المهاجرون مختبئين في مخيمات داخل الغابات في ظروف قاسية؛ بينما لم يعد مسموحا للجمعيات التي تساعدهم بالتنقل لملاقاتهم، حسب شهادات حصلت عليها وكالة فرانس برس في عين المكان.

وفي الناظور، المدينة المحاذية لثغر مليلية، تندد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بشكل منتظم بـ”انتهاكات عنيفة ومتكررة”، مُدينة “احتجاز مهاجرين بشكل غير قانوني في ظروف جد صعبة، وعمليات ترحيل إلى مناطق أبعد جنوبا”.

ويقول مصطفى متحسرا: “السلطات تقتحم الغابة بحثا عنا وإذا عثروا علينا سيقومون بترحيلنا”، ويستطرد رفيقه عمر: “اليوم أيضا يبحثون عنا، ننتظر اللحظة المناسبة للعبور، لم نجد الفرصة المواتية بعد”.

وأعلنت السلطات المغربية، أخيرا، إحباط محاولة قام بها نحو 400 مهاجر من جنوب الصحراء لاجتياز السياج الحديدي نحو سبتة، وخلفت العملية جرحى في صفوف قوات الأمن والمهاجرين.

وعلى من الرغم كل المخاطر، فإن عمر مصمم على محاولة الهجرة ويقول: “قررنا الهجرة لضمان مستقبل، لم نجد ما نقوم به في غينيا، الوضع صعب هناك”.

تراجع عدد المهاجرين

يحلم أحمد بأن يصبح لاعب كرة محترفا في أوروبا، ويقول: “ألعب في وسط الميدان أريد أن أصل إلى ألمانيا إذا ما تركوني أغادر”، مغطيا عنقه بوشاح يقيه لفحات البرد.

وعلى الرغم من الصعوبات المتزايدة، يفضل المهاجرون العبور من المغرب على أن يمروا من ليبيا، ويقول أحمد: “هناك ينتشر العنف، لقد حاول أصدقائي المرور لكنهم أخبروني أن الأمر كان جد صعب”.

ويرسم الثلاثي صورة وردية عن الحياة في أوروبا، مثل الكثير من الشباب الحالمين بمستقبل أفضل، دون أن يكونوا واعين بالصعوبات التي تنتظرهم.

وبينما يحاول الكثيرون العبور عبر سبتة ومليلية، يفضل آخرون ركوب قوارب الموت نحو السواحل المتوسطية لجنوب إسبانيا؛ لكنها “تتطلب كلفة باهظة”، كما يقول أحمد.

ومكنت جهود السلطات المغربية من خفض أعداد المهاجرين؛ فلم يصل منهم سوى نحو 28 ألفا سنة 2019 إلى إسبانيا عبر البحر، ما يمثل انخفاضا بـ50 في المائة مقارنة مع 2018، حسب وزارة الداخلية الإسبانية.

وخصّص الاتّحاد الأوروبي، في عام 2018، مبلغ 140 مليون يورو للتعامل مع أزمة الهجرة انطلاقاً من المغرب. وخصصت إسبانيا أيضا دعما إضافيا لجارها الجنوبي، الذي ينفي أن يكون “دركي أوروبا”.

الخناق يضيق على المهاجرين الحالمين بالعبور نحو مليلية وسبتة المحتلتين

الخناق يضيق على المهاجرين الحالمين بالعبور نحو مليلية وسبتة المحتلتين

الخناق يضيق على المهاجرين الحالمين بالعبور نحو مليلية وسبتة المحتلتين


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح