NadorCity.Com
 






الخضر الورياشي يكتب: 2969 رقم كبير في تاريخ القوميات لا يمحوه الزمن وإن خذله المكان


الخضر الورياشي يكتب: 2969 رقم كبير في تاريخ القوميات لا يمحوه الزمن وإن خذله المكان
بقلم الخضر الورياشي


السنة الأمازيغية عيدٌ وفأْلٌ


2969 رقْـمٌ كبيرٌ في تاريخ القوْمياتِ، لا يمْحوه الزمنُ وإنْ خذله المكانُ!

2969 تقويمٌ زمنيٌّ ضفرتْه سنون عدداً من عُمْرِ شعْبٍ عريقٍ، عرفَ مُختلفَ الشعوبِ، وأنكرتْهُ بعضُ الشعوب!

2969 عامٌ جديدٌ من أعوام الإنسان الأمازيغي. والأمازيغي يعني الإنسانَ الحرَّ، ومن كانت صفتُهُ الحريَّةُ جديرٌ به أن يكون له عيدٌ، بل أن تكون له أعيادٌ، ويحتفلَ بوجوده كما يحتفلُ غيرُهُ من الناس الأحرارِ!

وها نحن اليوم في هذا العام الجديد نحتفل بهذا الرقم الكبير.

قال ربُّ العباد: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خبيرٌ».. وقال رسولُه الكريم: «لا فرق بين عربيٍّ ولا أعجمي إلا بالتقوى»... ومن خلال هذه الآية، وهذا الحديث، نرى أنَّ كرامةَ الناس تتحقق بالتقوى، ولا شيء غير التقوى. وأن الناس يتفاضلون بآيات التقوى، وليس بمظاهر الغلبة والسيطرة. وأنه لا يعلو قوْمٌ على قوْمٍ بعوائد وأسيادٍ، ولا يفتخرون بمواسم وأعيادٍ، ولا يُصْطفون بسُلْطةٍ ونظامٍ... وإنما لكل قومٍ عوائدُ وأعيادٌ، ومن حقِّهم جميعاً أن يُظْهِروها، ويحتفلوا بها، ماداموا لا يضُرُّون أحداً، ولا يعتدون على سواهم.

ولعلَّ الضَّرَرَ يكونُ حين يتِمُّ مَنْعُ الناسِ من الاحتفال بأعيادهم، وإقامة أفراحهم، وإحياء مواسمهم، وبخاصَّةٍ إذا كانت هذه المناسبات اجتماعية، تقليدية، فيها طقوسٌ وعاداتٌ، تفضي إلى الفرح والسرور، وتجتمع فيها أسبابُ الإخاء والتزاور، وصُورُ الوئام والتآلف، وصِلةُ الأرحامِ، وإطعامُ الطعام... ولم يكن فيها ما يدلُّ على حرامٍ بيِّنٍ، أو مُنْكَرٍ معلومٍ.

واحتفالُ الأمازيغ بعيدِهم السنويِّ ليس حراماً أو منكراً؛ فهم لا يشعلون فيها نارَ المجوس أو الهُنودِ، ولا يعْبدون عِجْلَ السامريِّ، ولا يُعذِّبون أجسادَهم وأطفالَهم بضربات السُّيوفِ والسَّلاسل، ولا يأكلون الحيَّات والعقارب والأشواك، ولا يشْربون الماءَ السَّاخنَ والدَّم المَسْفوكَ!

كل ما يفعلونه أنهم يعدُّون بعض أنواع الطعام والمأكولات، ويأملون أن يحْظَوْا بسنةٍ ناجحةٍ وسعيدةٍ، وهذا ما يُسمَّى الفأْلُ، والرسولُ "محمد" صلى الله عليه وسلم، حضَّ الناسَ على الفألِ.

إنهم يحتفلون أجمل احتفالٍ وأرقاه، إذا قارنَّا بينهم وبين غيرهم من الشعوب والأجناس. واحتفالُهم لا تقومُ ذريعةٌ على تحريمِه من دينٍ، ولا ينهضُ دليلٌ على تجريمِه من قانون، أو يجدُ له أحدٌ ما يؤاخذُه به أصحابَه. فكما لِمُخْتلِفِ الأقوامِ في العالم أعيادٌ سنويَّةٌ – وهي أعيادٌ قديمة قدم حضارات وأمم – يُحْيونها بمن فيهم العرب والمسلمون، فلقوْمِ الأمازيغ عيدُهم السنويُّ، يَحِلُّ لهم أن يحتفلوا به، ويجتمعوا فيه على الفرح والذكرى وتخليد آثارهم وأبْطالهم.

فلا يُعْقلُ أن يحتفلَ الجميعُ بأعيادٍ دينيَّةٍ.. وأعيادٍ وطنيَّةٍ.. وأخرى أجنبيَّةٍ... إلى درجةِ أن بعضها جُعِلَ فيها عُطلٌ، ثم يُحْرمُ الأمازيغ من الاحتفال برأس عامِهم، واتخاذه عيداً سنويّاً لهم، وزمنهم أسبق في التقويم؛ فإن التقويم الأمازيغي يزيد تسعمائة وخمسين سنة عن التقويم الميلادي!

إنْ كانت هناك عِلَّةٌ للتحريم، فمن الإنصافِ أن تشمل هذه العلَّةُ أعياداً أخرى، ولا داعي لذكرها، فنحن لا نحرّمُ ولا نحلِّلُ، ونرى أنَّ أصْلَ الأشياء الإباحةُ، كما يقول الفقهاء.
العيدُ هو فرحُ أكثر الناس، هو مسرَّاتُهم وابْتِهاجُهم، فمتى كان الفرحُ بحاجةٍ إلى إذْنٍ منْ أحدٍ؟.. ومتى كانَ أهلُ السُّرورِ ينتظرون موافقة رئيسٍ أو مُشرِّعٍ؟

أنْ يحتفلَ الناسُ.. أوْ يتَّخِذوا لهم عيداً.. ليس من الضروريِّ أن يكون لذلك جذور قديمةٌ في التاريخ، أو امتدادٌ سحيقٌ في العصور... هو نشاطٌ إنسانيٌّ يُعَبِّرُ خلاله جماعةٌ من الناسِ عن فرحهم وأمانيهم وأحلامهم، ويُشْركون في ذلك غيْرَهم... وهذا الأمرُ لا يلزم رُخْصَةً من دينٍ أو قانون!

الفرحُ يكون في صدور الناس، ونحن من الناس، وصدورُنا رحْبةٌ، بدليل أننا نشاركُ غيْرَنا أعيادَهم، ونهنئهم في أفراحهم، فلماذا لا يشاركُنا البعْضُ أعيادَنا؟ أو في الحقيقة لماذا يرفضون أعيادَنا؟

إننا ندعو هؤلاء إلى الفرح، ونُرَحِّبُ بالجميعِ في عيدِنا؛ فعيدُنا محبَّةُ وسلامٌ.. وعزَّةٌ ووئامٌ.. وكلُّ عامٍ والأمازيغ بألف خير وخير.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

فرصة للباحثين عن عمل.. شركة متخصصة تبحث عن كفاءات في الأنظمة الشبكاتية

العروي تعيش ليلة بيضاء.. إصابة شرطي ومواطن أثناء مطاردة هوليودية لتوقيف مبحوث عنه في ترويج المخدرات

حجز سيارة "ريفولي" وكمية مهمة من "الكوكايين" لدى متهم بترويج المخدرات بسلوان

الدكتور عبد الوهاب علوش يكشف لناظورسيتي مدة بقاء الكحول في جسم الإنسان ويحذر من تأثيرها على وظائف الكبد

توقيف 38 مهاجرا مغربيا كانوا بصدد الهجرة سرا الى الجنوب الإسباني

بعد الدبوز والمالح.. فنانون ريفيون يُخضعون أغنية الناظوري "ميس حدّو" لروميكس موسيقي متميز

الناظور.. الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء احمد عبادي يفتتح مركز الأجيال للمواكبة والوقاية والتمنيع