NadorCity.Com
 






الحمداوي يقدم روايته ظل الأميرة ويعبر عن سعادته لاستضافته في رواق مجلس الجالية بالمعرض الكتاب


 الحمداوي يقدم روايته ظل الأميرة ويعبر عن سعادته لاستضافته في رواق مجلس الجالية بالمعرض الكتاب
ناظورسيتي من الدار البيضاء - أيوب الصاخي

قدم الروائي الريفي مصطفى الحمداوي رواية ظل الأميرة في إطار فعاليات الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، حيث حل ضيفا على رواق مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الذي عرف تنظيم لقاءات وموائد مستديرة استضافت مفكرين ومؤلفين بصموا على مسيرة لامعة في ديار المهجر

وفي تصريح لناظورسيتي، عبر ابن الدريوش الذي هاجر منذ 23 سنة عن سعادته لحلوله ضيفا على مجلس الجالية، مما مكنه من لقاء متتبعين من أجل تقديم روايته ظل الأميرة
التي نالت جائزة قطارة للرواية العربية سنة 2016

ولقد عرف اللقاء الذي سيره الفاعل الثقافي بهولندا قاسم أشهبون، قراءة في مضمون الرواية واستخلاص لبعض محتويات هذا الكتاب من أحداث وأفكار، وتبعته أسئلة الجمهور التي وصفها الحمداوي بالمتنوعة والذكية وفي غاية العمق

و يقول الحمداوي في هذا الصدد : « أعطاني التفاعل الإيجابي للحضور شعور بالإرتياح نظرا لكونه يتابع الكتاب في المغرب وخارجه أيضا، فالكاتب في المهجر يشعر بعزلة مضاعفة لأنه مهاجر غريب في أرض غريبة وغريب أيضا لأن كتاباته غريبة، لكن هذا الحدث جعلني أكتشف العكس لأن التواصل كان فعالا




1.أرسلت من قبل mohammed في 13/02/2018 21:18
tbarkalah 3lik akhy ana mohamed mn nador kansj3k mohim 3andi swt mazien ila bghiti ndirlk i3lan l kitab bswt
facebook.com/KarabilaMohammed

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حركة متطوعون من أجل الناظور تخرج لغرس الورود إحتجاجا على تحويل حديقة إلى محطة لسيارات الأجرة

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت