NadorCity.Com
 


الحكومة والمعارضة


الحكومة والمعارضة
محمد أرغم

العوارض كالقوارض...،هذا ما قاله شيخ لا ترى عليه أثر السفر، وجدته في الإدارة ضمن طابور من البشر، ينتظر- بدوره- شهادة الحياة، جلست جنبه، رأيت في عينيه الحكمة تغلي، استأذنته، ثم دخلت معه في نقاش حميمي، كأنني كنت أعرفه منذ مدة، طرحت عليه بعض الأسئلة:هل أنت متقاعد ياعمي؟ منذ متى وأنت قاعد تنتظر حاجتك من مصلحة الحالة المدنية؟ هل الإدارة حقا في خدمة المواطن؟ ما منسوب استجابتها للطلب المتزايد للمواطن المنتظر؟ نظر إلي باستغراب ودهشة، وهو يفتح زرين من أزرار معطفه الطويل، حاول الإجابة وهو يسمر بصره في جهاز الحاسوب لموظف ينقر منهمكا لوحده في مكتب الضبط.

( "أنا من الجيل الأول، عشت فترتين في بلدين وهما يرزحان تحت سوط الاستعمار، اشتغلت موظفا بسيطا في مكتب الكهرباء- لم أستمتع لا بالضوء ولا بالماء الصالح للشرب- في الوطن الغالي، نعم، عملت في ضيعة لصناعة الخمور في الجزائر الشقيقة، بعد الإستقلال، هاجرت الى فرنسا وأنا في عز العطاء. هذا التجوال نحتني كما ينحت الصخر من ماء الموج...، ما بين وطني ووطن الجيران، أحسست بالزمن الضائع، قررت أن لا عودة الى الوراء، ورائي تركت إخوتي وقريتي...، إختلط نسبي بنسب الغير، أنا الآن متعدد الهويات: مسلم باللحية، مغربي بالجلباب الأبيض، فرنسي الإقامة...، بين هذا وذاك فقدت أصل الأصول، حرت، ما العمل بابني، وانا على مشارف السبعين من عمري؟ بين شهادة الميلاد وشهادة الإقامة مسافات ضوئية يا ولدي... خبرت سياسة الوطن واكتويت بنيرانها المؤججة، ساهمت في اقتصاد الغير جنيت ثروة خارج الثورة...من منا لا يفهم معنى سياسة النعامة؟ نعامة كلما دست رأسها في الرمل قبض عليها صاحب الرأس الأسود الغامق، وقال ياللنعمة!!...نعم عارضت سياسة الوطن، طوح بي خارج دائرة "المنعم عليهم" أصبحت من خارج الأسوار أتنعم مع أولادي في الرخاء المقيم...من يعارض من؟

قلت منذ متى وأنت قاعد تنتظر حاجتك من مصلحة الحالة المدنية؟ منذ أن فتح الشاوش أبواب الإدارة، مر زمن يقارب مدة صلاة ركعتين بسورة الشمس وسورة القمر، لا أحد من الموظفين أتى في الوقت المناسب، هل ترى الفرق بين الشمس وبين القمر؟ قال لي ولدي، وهو بالمناسبة أستاذ في علم الفلك في جامعة السربون العريقة: إذا أراد العرب ان يخرجوا من تخلفهم العميق، وأن يلحقوا بالركب، عليهم ان يعملوا ليل نهار دون توقف - شرط أن ينام العجم طيلة هذه المدة - طيلة قرنين من الزمن، إنه ربما الوقت الفاصل بين الأرض والسماء...من يعارض من؟

الحكومة مشخصة في الإدارة، التي يجب أن يفتتح العمل فيها مع الثامنة والنصف، ولكنها تفعل عكس ما تقول، وهذا يكفي بأن الحكومة تعارض نفسها بالمرة.. من يفك اللغز الكائن/الحائر بين شظايا القول وجمود الفعل؟ ألا يكفيك هذا يا ولدي وأنت شاخص ببصرك، والشمس في كبد السماء، إلى موظفة قادمة في جيدها سوار من الذهب، كأنها ذاهبة الى حفل الزفاف...نعم نحن على موعد زفاف الحكومة مع المعارضة الموقرة، ليقضي الزوجين (الحكومة/المعارضة) الوطر المعلوم في زواج المتعة..، متعة تدوم – ربما - خمس سنوات...، وبعدها يعود كل الى حاله، ويبقى الشعب على حاله، و"دوام الحال من المحال"، هذا هو حالي ياولدي بين غربة أكلت فلذات كبدي وبين شهادة الميلاد الضائعة بين أيدي صاحب التوقيع الغائب وصاحب التفويض المتهاون...من يعارض من؟

خارج الحدود، وأنت بين العجم تستمتع بكل الحقوق، "حقوق مصونة بقوة القانون"، هنا، في البلاد السعيدة وأنت قادم من وراء البحار وعلى أبواب المرافئ، يستقبلونك بالبشاشة ويرحبون بك ألف ترحيبة"مرحبا بكم في بلدكم"، وأنت ما زلت في دهاليز الجمارك، تعامل بلغة غير لغة الترحاب...، من يعارض من؟ شعارات رنانة تغري كل من يثق بها!! حينما يتم إنزالها الى الواقع تصطدم بما يجري...واقع دنسته شعارات طرزت بالكذب والنفاق!! الى أين نسير بهذه السلوكيات التي لا تليق حتى مع الحيوان؟ نعم، كل سلوك لا يتماشى مع الدستور والقوانين الجارية فهو مرفوض بالمرة.

طلبت بالأمس رخصة البناء، بين إنجاز وثيقة وأخرى صرت أنتظر كما انتظر كثير قبلي، الذي يأتي ولا يأتي، كأن الجميع في انتظار"غودو" "ghoudou"، نعم أنا في انتظار"غودو"، هذا هو جوابي عن سؤالك الثاني...طلبات الجميع معقولة للغاية...، لكنهم ضيقوا الخناق على العباد...بين طلب رخصة البناء وطلب شهادة الحياة تفني عمرك وأنت تلهث وراء الوثائق، لما يصبح الملف جاهزا..، يكون شطر من عمرك قد ضاع...من يعوض العمر الضائع بين الوثائق المتعددة؟ من يعارض من؟ قالوا بالشباك الواحد.. تسهيلا للإستثمارات..، لكن حينما تعقد العزم على الإنطلاق في الإستثمار...تجد نفسك محاطا بألف شباك وشباك...هل فهمت ياولدي ما ذا تعني المعارضة؟...").بعد أن تسلم شهادة الحياة، ودعني وهو يقول:" إوا بكري طلع المغرب"!! "والله الى ما ضربوا في الصاح حتى اهزهوم الماء"!! لكن حينما حقق في اسمه العائلي وجده مكتوبا بالنقط الزائدة، فقال ياولدي: أنا اسمي"منتصر" كتبوه "منتظر"، بين "ص" و"ظ" أضعت- وأنا منتظر- يوما بالكامل...صححوا الخطأ...أدار ظهره للإدارة، بعد أن أحكم غلق أزرار معطفه الطويل، هب كالريح وهو يلعن الإدارة ومعها الحكومة...







1.أرسلت من قبل benabid b'aahfir في 07/01/2012 23:19
الحكومة الصينية لبدء تشغيل أربعة برامج جديدة لإنشاء صورة مصطنعة من التهطال نسبة 10 في المائة في البلد، جيدة ل 230 مليار متر مكعب من المياه سنوياً أكثر.


وقدر لكل سنة يجذب 3,000 مليار متر مكعب من المياه حول الصين، ولكن لا يكاد خامسة من أنها على البلد في شكل لهطول الأمطار. البلد الآن يريد بطريقة مصطنعة أن نسبة أكبر من هطول الأمطار في الغيوم.

في جيلين مقاطعة تشغيل قبل المشروع مع السنوي 50 مليار متر مكعب من الأمطار والثلوج "فاز". ولكن قوي CMA معهد الأرصاد الجوية الصينية أن وحدة التخزين التي يمكن أن تنمو إلى 280 مليار متر مكعب.

"لأن الغيوم لا حصر لها، هو ما لا نهاية أيضا مراقبة الأحوال الجوية"، وتقول جيانجبينج شنغ من هيئة سوق المال الصيني صحيفة "تشاينا ديلي". "خمسة برامج إقليمية لإدارة الطقس سيتم تنسيق الموارد الموجودة على أرض الواقع، مثل الصواريخ والطائرات، على حدود مقاطعة أقصى حد من الإمكانات". هناك يأتي مركز قيادة وطنية بحلول عام 2015.

وفقا للبرامج تشنغ أن يحصدوا لعب دوراً هاما في تحقيق الهدف الوطني للحبوب يصل إلى 550 مليون طن بحلول عام 2020 إلى الرافعات. البرامج ضرورية لأن الجفاف والفيضانات ومنع متزايدة تهدد الهدف.

"البرنامج في جيلين تعمل جيدا"، يقول تشنغ. "أن النجاح سوف التعجيل بتطوير أربعة مشاريع أخرى". مشاريع جديدة في شمال غرب وجنوب، ساوثويستيرن وشمال الصين، ولكن ما زال هناك لا خطة مفصلة نشرت.

2.أرسلت من قبل رفيق العدس في 08/01/2012 00:50
تروقني كتاباتك يا فيلسوف زمانه .ان حكومتنا مثل ذلك الفارس الوهمي الذي صوره سرفانتس وهو يخوض حربا ضد طواحين الهواء اذ توهم انها شباطين ذات اذرع هائلة اعتقد انها مصدر الشر في الدنيا فهاجمها غير مصغ الى صراخ حارسه و تحذيره ة ورشق فيها رمحه فرفعته اذرعها في الفضاء و دارت به
ورمته ارضا فرضت عضامه
اقرا معي و تمعن جيدا


” حسناً! عما ستبحث إذن؟ سأبحث عن هذه الأميرة وبداخلها .عن جمال الشمس وعن كل نجوم السماء تبعاً لما قاله سيدي.. لأنه ولا أنا لم نرها مطلقاً.

لكن ألا يبدو لك أن أناس توبوسو -إذا عرفوا أنك هنا بغية إغواء سيداتهم يمكن أن يكسروا ضلوعك بالهراوات دون أن يتركوا أي مكان سليم بجسمك؟

نعم، سيكونون محقين بالفعل. أوه! أوه! لماذا أبدأ بالبحث من منتصف الظهيرة حتى الثانية ظهراً عن العيون الجميلة الأخرى؟

قال “سانشو” هذا المونولوج مع نفسه الذي كانت نتيجته تغيير رأيه فجأة. قال لنفسه: “يا إلهي، كل الآلام لها علاجها. رأيت في مناسبات عديدة أن سيدي مجنون حتى ارتبط به وبصراحة لن أبقى معه على العكس تماماً إنني أكثر حماقة لأنني أصطحبه وأتبعه وكان يجب تصديق المثل القائل: لا مع من ولدت
ولكن مع من يدفع وإن كان مجنوناً.

3.أرسلت من قبل adnan kou في 08/01/2012 23:47
كم تستحسن الأذن كتاباتك.أسلوب سلس عذب يوصل المقصد بشكل لا يمل المرء من مواصلة القراءة.شكرا لك و وفقك الله في كتاباتك المتميزة عن باقي المدونين بالانترنت

4.أرسلت من قبل abdeslam boujraf في 09/01/2012 23:17
akid almo3arada wa al7okoma fi zawaj mot3a 7ata yathbouta al3akss wafi intidar al3akss fal yar7amna allah

5.أرسلت من قبل arbaz في 11/01/2012 11:16
بسم الله الرحمن الرحيم.كتابتك تتسم بالجمع بين الواقعية والرمزية.وهذا أمر مقبول في الكتابة النقدية,وقد أبهرني أسلوبك الشيق,أنت جبران زمانه,إلا انك أغفلت إعطاء الحل حتئ تكتمل الموازنة النقدية.

6.أرسلت من قبل soumdistar في 22/01/2012 19:37
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
كتاباتك شيقة ومغازيها
هكذا ينبغي أن نكتب في هذا المنبر للمحافظة على رونق الأدب وأساليبه
--------
قرأت لك الطالب والمطلوب
لم أكن أعرفك من قبل حتى راجعت ذاكرتي لأتذكر ( سي احمذ ) في لغريبة
ذاك الذي كان لايتهاون في زيارتنا عندنا في الفيض كلما دعوناه في مناسباتنا مرفوقا بانه الميمون ... رحمه الله
عرضت كتابك على شاعر أخي، أقول شاعر تعرفه اسأل حميمك عبد الحميد الصيدلي
أعجب به لكن كما تعلم الأدباء لهم سيوف ذو حدين
ذكر لي بعض الهفوات في التراكيب والتي ينبغي تجاوزها على حد قوله
-------
أتمنى لك التوفيق في إنتاجاتك الأدبية
تحياتي الخالصة
مجهول لكن غير مجهول ... يعرفك












المزيد من الأخبار

الناظور

انتخاب الريفي حكيم بنشماش أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة بأغلبية الأصوات

مسيرة ليلية وسط الناظور تعيد الحراكيين إلى الاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف

شاهدوا كاميرا خفية ريفية لأول مرة بالمعبر الحدودي مليلية.. ومواطنون يقعون في الفخ

حملة مقاطعة "السمك" بالناظور تنجح في خفض سعر السردين إلى 10 دراهم بسلوان

شاهدوا الحلقة 10 من السلسلة الكوميدية الريفية "شعيب ذ رمضان" من بطولة بنحدو وبوزيان

الحلاق الناظوري يواصل حملة إنقاذ المتخلى عنهم بنقل ثمانيني عاش حياة التشرد منذ صغره

بوغافر.. جمعوييون ينظمون وقفة احتجاجية بسبب "الحكرة" وبعد إغلاق أبواب الجماعة من طرف الرئيس