المزيد من الأخبار






الحكومة "هلكاتنا" والبرلمانيون نائمون.. هكذا عبر مواطنون عن غضبهم إزاء لهيب الأسعار


الحكومة "هلكاتنا" والبرلمانيون نائمون.. هكذا عبر مواطنون عن غضبهم إزاء لهيب الأسعار
ناظورسيتي: محمد العبوسي

عرفت أسعار المحروقات ارتفاعا كبيرا في المغرب طوال الأشهر الاخيرة، ما خلق ضغطا متزايدا على القدرة الشرائية للمواطنين، وارتفاع الضغط على مهنيي النقل، بمختلف قطاعاتهم.

وامام هذا الوضع، ارتأت ناظورسيتي الخروج لاستقصاء آراء المواطنين الناظوريين، بخصوص ما تعرفه أسعار الوقود، وعن تأثير ذلك على حياتهم، وقدرتهم الشرائية، ومدى قدرتهم التكيف مع الوضع الحالي.

وقال ناظوريون أن تأثير الازمة عليهم مضاعف، لأنه تزامن مع عدة أزمات من كورونا وإغلاق المعبر مع مليلية المحتلة، ما زاد من البطالة وأضر بمداخيل المواطنين، وهو ما جعلهم غير قادرين على التكيف مع الأسعار الحالية للمحروقات.


وطالب المتحدثون من الحكومة تسقيف أسعار المحروقات، كما طالبوا المنتخبين بالناظور بالتحرك، والترافع عن مصالح المواطنين، والكف عن عادة الظهور فقط في المناسبات الانتخابية. ما جعل المواطنين يفقدون نهائيا ثقتهم في المنتخبين حسب تعبيرهم.

وأكد من تحدثنا معهم في ناظورسيتي على انهم لم يشهدوا في حياتهم مثل هذه الاسعار التي طالت المحروقات، ما أثر بشكل كبير على معيشهم اليومي، وقدرتهم على الإنفاق على الحاجيات الضرورية لأسرهم.

واستعرض المتحدثون لائحة السلع التي طالها الغلاء، إضافة إلى الوقود، حيث ارتفعت أسعار الزيت ومواد غذائية إلى مستويات قياسية، وهو ما يستلزم إيجاد حلول من طرف الحكومة للتخفيف على ذوي الدخل المنخفض.

من جانبهم قال المهنيين أن الارتفاع الحاصل في أسعار الوقود جعلهم غير قادرين على مواجهة حاجيات سيارات الاجرة التي يعملون عليها، وكذلك حاجياتهم بخصوص معيشتهم، حيث تستحوذ ميزانية الوقود على حوالي 70 بالمائة من دخلهم حسب ما صرح به أحد مهنيي سيارات الأجرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح