الحكومة البلجيكية تدفع 30 ألف أورو لسكان المناطق المحيطة بمطار بروكسيل


ناظورسيتي -متابعة

قضت محكمة الاستئناف ببروكسيل، في قرارها الأخير، النهائي والذي لا يمكن استئنافه، بأن تدفع الدولة البلجيكية للسكان الذين يعيشون حول مطار العاصمة تعويضا عن إزعاج "الضوضاء" التي يحدثها إقلاع وهبوط الطائرات من على مدرجاته. وقد صدر هذا الحكم بعد أولَ كان قد صدر في مارس 2017 قضت فيه المحكمة بأن الحكومة البلجيكية انتهكت الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، بعدم توفير بيئة صحية خلال الفترة من 8 فبراير 2004 إلى 31 دحنبر 2011.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن هذا الحكم يتعلق بالتلوث الضوضائي الناجم عن هبوط الطائرات على المدرج "01" الذي كان في السابق معروفا في هذا المطار باسم "02/20"، والذي أثر على سكان بلديات كل من "كراينيم" و"يزمبيك أوبيم" و"والون سان بيير"، ما دفع ما يناهز 300 ساكن يتخذون إجراءات قانونية ضد الحكومة البلجيكية ويجرّونها إلى القضاء.


وكان هذا المدرّج، وهو أقصر من المعتاد، على ارتفاع أقل من 3 آلاف متر، مخصصا في الأصل للاستخدام فقط في الظروف القصوى، لكنْ حين زادت شكايات سكان المناطق الأخرى من إزعاج الطائرات، صاغ وزير التنقل خطة تشتيت 2004 من أجل "تخفيف" حدة المشكلة، وتم إستخدام المدرج "02/20" بصورة اعتيادية. ويتعلق الحكم الأخير بالفترة من فاتح يناير 2012 إلى 31 أكتوبر 2018، واستند إلى قياسات الضّوضاء التي تتجاوز الحدود التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.

ويجب على الدولة البلجيكية، وفق ما نصّ عليه الحكم، أن "تعوّض" السكان المتضرّرين بأن تدفع لهم تعويضات عن "الإزعاج غير المعقول" الذي عانوا منه خلال تلك الفترة الطويلة. وسيتم تطبيق تعويض الأضرار على السكان الذين يعيشون داخل المنطقة التي يحدّدها قياس مستويات ضوضاء الطائرات. وقد تم الإبلاغ عن الأضرار لتكون في حدود 30 ألف أورو لكل مقيم مؤهّل تضرّر من ضوضاء مطار العاصمة. وقد هدد السكان باتخاذ مزيد من الإجراءات ضد الدولة إذا لم تتابع مجريات التعويض. كما طالبوها بضمان تطبيق معايير استخدام المدرج "01" للإقلاع والهبوط دون تأخير.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح