الحسيمة.. "شطط" باشا بني بوعياش في زمن الطوارئ يدفع برلمانيا إلى مطالبة وزارة الداخلية بـ"محاسبته"


ناظورسيتي -متابعة

خرق القانون وممارسة الشّطط في استعمال السلطة وضرب مواطنين والإساءة إلى المؤسسات وإلى المنصب، وتخريب ممتلكات.. "تُهمٌ" ضمن أخرى وجّهها نبيل الأندلسي، المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية في مجلس المستشارين، لباشا مدينة بني بوعياش في إقليم الحسيمة، مطالبا وزارة الداخلية بـ"مساءلته" حول هذه السلوكات، التي قال إنها تتنافى مع مقتضيات الدستور المغربي.

وساءل الأندلسي، من خلال سؤال كتابي موجّه لوزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، حول "الإجراءات" التي اتّخذت في حقّ باشا مدينة بني بوعياش في إقليم الحسيمة، الذي شدّد الأندلسي على أنه “خرق القانون ومارَس الشّطط في استعمال السلطة وأساء إلى المؤسسات وإلى المنصب الذي يشغله" في هرم السلطة في الإقليم من خلال عدة ممارسات، خصوصا في فترة الحجر الصحي والطوارئ الصحية.


ومما جاء في سؤال المستشار البرلماني المذكور أن باشا بني بوعياش كان، بـ”دعوى تنفيذ إجراء ات الحجر الصحي"، يضرب المواطنين في الشّارع العام في عز حالة الطوارئ، كأنه في زمن غير الزّمن وفي بلاد بلا قانون ولا مؤسسات”. وأضاف أن الباشا المعني بالأمر “لم يقتصر على الفعل المذكور فقط، بل تهجّم على مقاهٍ وخرّب ممتلكات مواطنين، ومنها واقعة تهجّم على مقهى واكبتُ تفاصيلها”.

ووضّح المستشار البرلماني أنه عايَن واقعة "تَهجّم" فيها باشا بني بوعياش على أحد مقاهي المدينة و"قام بتكسير وتخريب ممتلكات المقهى، من كراس وطاولات ومكبّر صوت وغيرها، في مسّ خطير بمقومات دولة الحق والقانون”، مجدّدا تساؤله حول الإجراءات المتّخَذة في حق المسؤول المذكور، الذي قال إنه قام بسلوكاته هذه في مناسبات عديدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح