الحسيمة.. خط بحري جديد يربط "فييا" بميناء سيت الفرنسي


الحسيمة.. خط بحري جديد يربط "فييا" بميناء سيت الفرنسي
ناظورسيتي: متابعة

نجحت باخرة تابعة لشركة “باليريا” الاسبانية قادمة من ميناء الناظور، من الرسو بنجاح في ميناء الحسيمة بعد زوال اليوم السبت 19 يونيو، في رحلة تجريبية.

وبعد نجاح عملية الرسو في ميناء الحسيمة، ينتظر ان تأمن هذه الباخرة رحلات بحرية، مع ميناء سيت الفرنسي، لنقل المهاجرين المغاربة، في اطار عملية مرحبا 2021.

وكانت الباخرة قد رست صباح اليوم في ميناء الناظور، وعلى متنها اكثر من 300 مسافر، قبل ان تقوم برحلة تجربة للرسو في ميناء الحسيمة.

وياتي هذا تنفيذا للتعليمات الملكية الرامية إلى تسهيل عودة الجالية المغربية المقيمة بالخارج، حيث قامت مصالح مديرية الملاحة التجارية التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، باتصالات مكثفة مع شركات النقل البحري العاملة على الخطوط البحرية مع أوروبا، بهدف إضافة خطوط جديدة تنضاف إلى الخطوط التقليدية الرابطة مع موانئ “سيت”، “مرسيليا” و”جينوا” تمكن من الرفع من الطاقة الاستيعابية واعتماد أثمنة مناسبة للمسافرين.


وستنضاف هذه الخطوط لتلك المبرمجة بفرنسا وإيطاليا خلال هذه السنة، بطاقة استيعابية أولية تصل إلى 20 ألف مسافر و5 آلاف عربة أسبوعيا، وكذا تعبئة باخرة إضافية على خطي مرسيليا – طنجة المتوسط وجينوا – طنجة المتوسط، بطاقة استيعابية تبلغ 4 آلاف مسافر وألف عربة أسبوعيا.

نشرت مجموعة من المواقع ومن ضمنها موقع إسبانيا بالعربي وثيقة لمواعيد جميع الرحلات البحرية التي ستنظمها شركة "بالياريا" الإسبانية للنقل البحري بين ميناء سيت
الفرنسي وميناء الناظور بالمغرب.

ومن جهة اخرى عبر أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا، القادمين على متن أول رحلة بحرية تربط ميناء بني انصار بالناظور، بسيت الفرنسية، عن سعادتهم الكبيرة بعد تحسن الأوضاع ةتمكنهم من زيارة بلدهم الأم، بعد الإغلاق الشاكل للحدود جراء تفشي وباء كورونا منذ أزيد من سنة.

وشهد ميناء بني انصار، تنظيم حفل استقبال من طرف إحدى الجمعيات المحلية، على شرف أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا، والذين قدموا على متن أول رحلة بحرية بين ميناء سيت وبني انصار، بحيث خلفت ردود فعل إيجابيةـ في أوساط المغاربة المقيمين بأوروبا، الذين استحسنوا الظروف التي تمر فيها عملية مرحبا خلال هذه السنة.

وأشار بعضهم إلى أن المبادرة الملكية المتمثلة في إعطاء الملك محمد السادس أوامره السامية لتقديم جميع التسهيلات الممكنة لرعاياه المقيمين بجميع قارات العالم خصوصا أوروبا، من أجل تمكنهم من السفر في أحسن الأحوال لزيارة بلدهم الأم خلال هذه السنة، خاصة تخفيض أثمنة التذاكر وباقي الإجراءات الأخرى.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح