الحسيمة تسجل أكبر ارتفاع للأسعار على المستوى الوطني خلال كورونا


متابعة

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، اليوم الاثنين، بأن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، سجل خلال شهر ماي الماضي، انخفاضا ب 2ر0 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق.

و أضافت مذكرة اخبارية للمندوبية السامية للتخطيط أن هذا الانخفاض نتج عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0.6 في المائة ،و تزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0،1 في المائة .

و أوضحت المندوبية بأن الرقم الاستدلالي سجل أهم الارتفاعات في كل من الحسيمة و السطات ب 0،6 في المائة ،وفي تطوان ب 0،4 في المائة بينما سجلت اهم الانخفاضات
بكل من بني ملال ب 0،9 في المائة ، وفي القنيطرة ب 0،9 في المائة ، وفي الرباط و طنجة والرشيدية ب 0،4 في المائة ، وفي الداخلة و آسفي ب 0،3 في المائة ،و في الدار البيضاء و فاس ب 0،2 في المائة .


كما أكد ذات المصدر ان الارتفعات في المواد الغدائية ما بين شهر ابريل و ماي همت أثمان “القهوة والشاي والكاكاو” و”السكر والمربى والعسل والشوكولاته والحلويات” ب 0،1 في المائة في حين عرفت “الخضر” انخفاضا ب 2،5 في المائة ، و”السمك وفواكه البحر” و”الفواكه ” ب 0،6 في المائة ، و”اللحوم” ب 0،5 في المائة ،و”الحليب والجبن والبيض” ب 0،2 في المائة ،و”الزيوت والذهنيات” ب 0،1 في المائة . في حين ان المواد غير الغذائية التي عرفت انخفاضا في الثمن ،همت فقط “المحروقات” ب 0،9 في المائة

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك انخفاضا ب 2ر0 في المائة خلال شهر ماي 2020. وقد نتج هذا الانخفاض عن تراجع أثمان المواد غير الغذائية ب 4ر0 في المائة واستقرار أثمان المواد الغذائية.

كما لاحظت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرتها الاخبارية أن نسب التغير للمواد غير الغذائية تراوحت ما بين انخفاض قدره 3ر7 في المائة بالنسبة ل “النقل”، وارتفاع قدره2ر3 في المائة بالنسبة ل “التعليم”.

و أشار المصدر ذاته، أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر ماي 2020 استقرارا بالمقارنة مع شهر أبريل 2020 وارتفاعا ب 8ر0 في المائة بالمقارنة مع شهر ماي 2019.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح