الحسيمة.. الشّرطة تُطيح بمرتكب جريمة قتل في "بني بوعياش" في وقت قياسي


ناظورسيتي -متابعة

ألقت عناصر تابعة للضابطة القضائية في مفوضية الشرطة بـ"بني بوعياش"، اليوم السبت، شخصا (في الثلاثينات من عمره) في ظرف وجيز بعد اقترافه، مساء أمس الجمعة، جريمة قتل وسط المدينة ذاتها. وقالت مصادر محلية إن المعني بالأمر اعتُقل اليوم السبت في جماعة "النكور"، في ضواحي "بني بوعياش"، بعدما كان قد فرّ بعد اقترافه جريمة قتل عمد في حق أحد شباب المدينة ذاتها.

يشار إلى أن الضحية لفظ أنفاسه الأخيرة داخل قسم العناية المركزة في مستشفى محمد الخامس بالحسيمة، الذي نُقل إليه مساء أمس بعدما طعنه الجاني بسلاح أبيض في خضمّ خلاف شخصي بينما انتهى بهذه الجريمة المروعة. وقد اقتيد المتهم الموقوف، وهو يتحدّر من جماعة "النكور"، إلى مفوضية الشرطة ببني بوعياش، حيث يخضع لتدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.


وكانت مدينة بني بوعياش قد اهتزّت أمس الجمعة على وقع جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها شابّ في مقتبل العمر، إثر تلقيه طعنة قاتلة سبّبت له نزيفا، ما أدى إلى وفاته صباح اليوم السبت داخل قسم العناية المركزة في المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحسيمة الذي نقل إليه في حالة حرجة، على متن سيارة إسعاف، بعد الحادث مباشرة. وأفادت مصادر محلية بأن الضحية لفظ أنفاسه الأخيرة في قسم الإنعاش بالمستشفى المذكور رغم المجهودات التي بذلها الطاقم الطبي، والتي لم تسعفهم في إنقاذ حياته، إذ أن الطعنة التي تلقاها "اخترقت" إحدى رئتيه.

وكشفت المعلومات الأولية للبحث في هذه النازلة أن الهالك لقي مصرعه بعد شجار بينه وبين المشتبه فيه. ورغم أن الطرفين استجابا لمساعي أشخاص تدخّلوا لفض النزاع بينهما، فقد ظل الجاني يتربّص بالضحية، إلى أن باغته بطعنة بسلاح أبيض جعلته يسقط على أرض مضرجا في دمائه قبل أن يفارق الحياة صباح اليوم الموالي (اليوم السبت) متأثرا بمضاعفات النزيف الذي تعرّض له بسبب الجرح الغائر الذي تسببت له فيه الطعنة القاتلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح