الحزب الشعبي بمليلية المحتلة يتهم حكومة مدريد بالكذب ويطالبها بالاعتذار


ناظور سيتي ـ متابعة

انتقد الأمين العام للحزب الشعبي بمليلية المحتلة سياسة حكومة مدريد، واتهمها بالكذب على الشعب الإسباني، كما طالب منها تقديم الاعتذار للشعب.

فقد اتهم الأمين العام للحزب الشعبي بالثغر المحتل، حكومة مدريد بالكذب بطريقة وقحة على الشعب الإسباني خلال الأيام التي أعقبت تدفق آلاف المهاجرين غير الشرعيين من المغرب على مدينة سبتة السليبة، كما دعا حكومة سانشيز إلى تقديم اعتذارها للشعب الاسباني.

كما اعتبر أيضا ذات المسؤول الحزبي الاسباني، أن العلاقات بين المغرب واسبانيا مهمة ويجب أن تكون الثقة بين الجانبين، داعيا إلى إعادة بناء العلاقات والثقة بين البلدين.


كما دافع المسؤول نفسه، عن اللقاء الذي عقده بابلو كاسادو في 11 ماي الماضي مع نزار بركة، أمين عام حزب الاستقلال، موضحا أن اللقاء بينهما تم عقده قبل هذه الأزمة الأخيرة.

هذا، وانتقد الأمين العام المحلي للحزب الشعبي، السياسة الدولية الكارثية للحكومة المركزية وتعاملها مع تداعيات وأثار الأزمة، كما انتقد السماح للمواطنين المغاربة بدخول التراب الإسباني بطريقة غير نظامية إلى المدينتين المحتلتين.

تواجه الحكومة اليسارية الإسبانية، التي يقودها بيدرو سانشيز، انتقادات واسعة من لدن التنظيمات السياسية في المملكة الإيبيرية بشأن تدبير أحداث الهجرة الجماعية بثغر سبتة، بالنظر إلى انفرادها بتدبير “أزمة المهاجرين” وعدم توصلها إلى توافقات سياسية مع الحكومة المغربية.

وأرجع بابلو كاسادو، زعيم الحزب الشعبي الإسباني، المشاكل التي تتخبط فيها سبتة إلى تراكم “الأخطاء الدبلوماسية” للحكومة المركزية بمدريد منذ فوز الحزب الاشتراكي بالانتخابات التشريعية؛ وهو ما أفضى إلى “الأزمات” التي يعيشها الثغر المحتل، بحسبه.

وانتقد السياسي الإسباني، وفق التصريحات المضمنة في المنشورات الإعلامية الإيبيرية، كسر الحزب الاشتراكي تقليد اعتبار المغرب الوجهة الأولى للزيارات الأجنبية، بالإضافة إلى السماح لإبراهيم غالي، زعيم جبهة “البوليساريو”، بدخول الأراضي الإسبانية بجواز سفر مزور.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح