الحزب الشعبي الإسباني يصف استقبال ومغادرة زعيم البوليساريو بالمهزلة والتهور الخطير


ناظور سيتي ـ متابعة


وصف بابلو كاسادو، رئيس الحزب الشعبي الإسباني، أكبر أحزاب المعارضة في إسبانيا، اليوم الأربعاء 2 ماي الجاري، قرار الحكومة الإسبانية السماح لزعيم ميليشيا "البوليساريو" المدعو إبراهيم غالي بدخول البلاد "بهوية مزورة" بـ "التهور الكبير".

وقد أكد بابلو كاسادو، الذي حل ضيفا على لقاء نظمته وكالة “أوروبا برس”، أنه في الوقت الحالي، ما يجب القيام به هو محاولة تكثيف العلاقات مع المغرب وحل هذه الأزمة”، محذرا من أنه “يجب التعامل مع هذه القضايا بصرامة كبيرة، كما أنه لا يمكننا الكذب”.

وعلى إثر اندلاع الأزمة مع المغرب، قال زعيم الحزب الشعبي إنه طلب من رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، “بذل كل ما في وسعه لتجاوز الوضع على أساس “موقف براغماتي”.


كما اعتبر كاسادو أن الحكومة الإسبانية بموقفها هذا، تخاطر بسياسة الهجرة والتعاون لمكافحة الإرهاب الجهادي وتهريب المخدرات والصيد البحري والزراعة.

وقد كشفت مصادر إعلامية، أن زعيم ميليشيات جبهة البوليساريو الإنفصالية، إبراهيم غالي، والمنتحل لصفة جزائرية مزورة تحت إسم "محمد بن بطوش" غادر إسبانيا ليلة أمس، على متن طائرة جزائرية رسمية من مطار "بامبلونا" شمال البلاد.

وأكد وزير النقل والتنقل والأجندة الحضرية الإسباني، "خوسي لويس أبالوس"، الخبر حيث أفاد أن الأسباب الإنسانية، التي جعلت إسبانيا تستقبله للعلاج، قد انتهت.

وأكد في ذات السياق، المسؤول الحكومي الإسباني المكلف بالنقل والتنقل، أن "بن بطوش" سيغادر إسبانيا في الساعات واللحظات القليلة القادمة.

وأوضح الوزير الإسباني، في مقابلة إعلامية على قناة إسبانيا العمومية، أنه ليس من المنطقي بالنسبة له البقاء في إسبانيا، مشيرا لقد انتهت المساعدة الإنسانية.

واعتبرت العديد من المصادر عدم اتخاذ إجراءات احترازية من طرف القضاء الإسباني في حق المتهم، خشية فراره من إسبانيا، بالتواطئ الواضح من طرف العدالة الاسبانية مع الإجرام.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح