NadorCity.Com
 


الحديقة العمومية بالقرب من المحطة الطرقية بالناظور تستقطب المنحرفين أمام مرأى ومسمع شتى المسؤولين


الحديقة العمومية بالقرب من المحطة الطرقية بالناظور تستقطب المنحرفين أمام مرأى ومسمع شتى المسؤولين
ناظورسيتي | عبد الحفيظ الراشدي

أضحت الحديقة العمومية المتواجدة قبالة المحطة الطرقية بالناظور، في وضعية كارثية، بسبب الإهمال الذي يطالها من طرف المجلس البلدي، بحكم عدم قيامه بمهمة الصيانة وهو ماجعل الفضاء المذكور ملاذا لمختلف المتسكعين والمنحرفين الذين باتوا يتخذون من ذات المكان موقع مناسب للتعاطي لشتى أنواع الإدمان من مخدرات وخمور إضافة إلى التسبب في شجارات ليل نهار تقلق راحة المواطنين خاصة القاطنين بالمنازل المجاورة والمطلة على الحديقة ذاتها.

وقد باتت الحديقة المذكورة تشهد مجموعة من المشاهد المخلة بالآداب بشكل يومي حيث تتوافد على المكان في واضحة النهار مجموعة من المومسات وذوي السوابق العدلية الذين يتخذون من المكان أمام مرأى ومسمع الجميع من الحديقة مكانا للقمار حيث يتجمع مجموعة من المنحرفين دون مبالات خاصة في ظل التقصير المسجل من طرف العناصر الأمنية التي تغض الطرف عن المشاهد المذكورة لأسباب مجهولة، بدل مساهمة الجهاز الأمني في إعادة الإعتبار إلى الحديقة ذاتها التي باتت بحكم المشاهد المذكورة محرمة في وجه المواطنين والعائلات خاصة أثناء حدوث الشجارات التي ينتج عنها سماع الكلام الساقط، والتي تسبب في كثير من الأحيان في حرمان الساكنة المجاورة من النوم، علما أن الحديقة تتواجد بالجوار من منطقة الأمن الإقليمي بالناظور.

وإلى جانب المشاهد المذكورة التي باتت تفرض على الجهات المسؤولة ضرورة التدخل بشكل مستعجل قبل تفاقم الوضع إلى ما لايحمد عقباه، أضحت مجموعة من التجهيزات بالحديقة تتعرض بشكل مستمر للتخريب والتكسير، والتي تتضح للعادي والبادي إلا الجهة المسؤولة التي لم تحرك ساكنا إزاء الوضع، وفي انتظار صحوة ضمائر المسؤولين قصد التدخل إزاء الوضعية الكارثية للمكان المذكور الذي لاتمته في الوقت الراهن أية صلة بالحديقة، مطالب من المواطنين قبل ذلك بضرورة التصدي للمظاهر المخزية والمشاهد التي يندى لها الجبين التي تشهدها بشكل يومي ما يسمى مجازا بالحديقة، إلى جانب ضرورة تدخل فعاليات المجتمع المدني الغيورة على فضاءات وتجهيزات المدينة قصد وضع حد للفوضى ولحالة النشاز التي تحدث أمام مسمع ومرأى الجميع بقلب مدينة الناظور بوابة أوروبا التي تستعد لإستقبال أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وضيوف المدينة والإقليم الذين يتوافدون على الأخيرة لقضاء عطلهم فإلى متى ياترى ستظل اللامبالات سيدة الموقف والوضع على ماهو عليه بحديقة حكم عليها أن تستقطب المنحرفين وذوي السوابق العدلية ويفر منها عنوة المواطنين والعائلات ممن يبحث عن العملة النادرة بالمدينة والمتمثلة في المساحات الخضراء بعدما حول لوبيات العقار المدينة إلى واجهة إسمنتية وعمارات شاهقة.
























1.أرسلت من قبل laziz في 03/05/2012 23:14
had chi rah normal maghreb kamal machi jdid fin rahom lmas olin li kayjam30 flouss ach kaydiro bihom
dariba dyal zbal o dyal dyor fin raha

2.أرسلت من قبل farah holanda في 04/05/2012 07:44
bhal had chi ana kanatlaf cho ngol gaz lhal waha

3.أرسلت من قبل boukarro في 04/05/2012 08:19
إذا كنت في هذا البلد لا تستغرب للأسف هذه المدينه في أيادي ناس بلاضميرولامسؤوليه و اللوم على الجميع حتى المنحدرين خارج المدينه

4.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@live.fr في 04/05/2012 08:52
الحمد لله على سلامتك و حفظك الله من شرور المتسكعين و المنحرفين و اللصوص . لقد قيل إننا مدننا تعيش في أمن و أمان . أننا المواطن لم يعد يستطيع التمتع بحرياته خوفا من المجرمين المنتشرين في الشوارع و خصوصا الأحياء الشعبية حيث تتحول في ليالي يوم السبت إلى ما يشبه حانة تستمع و أنت في بيتك إلى الكلمات النابية و الصراخ و الموسيقى الصاخبة و إذا حاولت التدخل انهالوا عليك بالشتائم و في بعض الأحيان بالضرب....

5.أرسلت من قبل HAMMOU / BXL في 04/05/2012 10:33
C'est vraiment désastreux d'en arriver là, et je me demande quel serait la justification que peut donner les membres du conseil municipal à ce gachis et surtout son président Mr Tarik qui a passé seulement son temps à des querelles d'enfants avec le gouverneur et certains opposants du conseil . Cet espace qui devait être un lieu de distraction pour les familles et leur enfants a coûté à la municipalité des millions de DH qui se sont volatilisés à cause du manque d'entretien et de l'insouciance des irresponables de cette ville dont le président du Conseil municipal.
En effet, je suis temoin que ce lieu est devenu un dorttoir pour les sans abris et aussi un lieu dangereux pour les passants en journée et que dire lorsqu'il fait nuit.
Cet espace qui se trouve en face de la gare routière et aussi devant le terminal des bus aménent des vagabonds et des voleurs de tous genres, ce qui créent un climat d'insécurité permanent.pour les cityoens

En tant que citoyen de cette ville soucieux de l'intérêt général, de sa prospérité et son développement, je considère cet dilapidation des deniers publics "IHADAR AL MALE ALÄAM" par le conseil municipal et son président doit faire l'objet d'une plainte auprès de la cour des comptes et des poursuites judiciaire auprès des tribunaux compétents

6.أرسلت من قبل ابو اياد في 04/05/2012 12:20
ان الحديقة التي علقتم عليها ليست هي الوحيدة التي طالها اهمال . انما جميع الحدائق والساحات الخضراء حيث طالها اهمال كبير ووقع اتلاف معالمها من كراسي خشبية ومرمرية واعمدة كهربائية وملاعب رياضية وغيرها . وحتى الاشجار والمغروسات الاخرى والازهار قد يبست نتيجة عدم العناية بها وسقيها ومنها الحدائق والساحات : - المركب التجاري - ساحة مسجد للا امنة - قبالة مقهى فيكتوريا - ساحة الشبيبة والرياضة - تجزئة البستان - والمنطقة الخضرار الممتدة من محطة القطار الرئيسية الى محطة القطار الجنوبية - وكذا المنطقة الخضراء الممتدة من حي ترقاع الى حي لعراسي وغيرها من الحدائق والمناطق الخضراء التي خسرت عليها الدولة اموالا طائلة لا تعد ولا تحصى

7.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@live.fr في 04/05/2012 13:45
يجب على الحكومة ان تضرب بيد من حديد على يد مروجي المخدرات لانهم السبب الرئيسي في هذه الشوهة.فكلنا نعرف بان الظرب على ايديهم ليس صعبا على المسؤولين, يجب فقط ان تكون لديهم ارادة. سؤال حيرني كتيرا اين كان المخزن؟
سؤال حيرني ايضا لكن خارج الموضوع لمادا سموه الامن الوطني؟
غريب

8.أرسلت من قبل فاطمة في 04/05/2012 22:31
المجلس البلد ي بالناظور بطاقمه الكامل وعلى رأسه قائده الذي انكشفت زيف وعوده ،وخرجاته الإعلامية الحاذقة عن استخفاف بعقول الناس ومهما حاول هذه المارة فلن يثق في خطابه أحد بدليل ما أل إليه حال الناظور من تدهور الفضاءات البيئية بالنا ظور على قلتها وضألتها بالناظور تتعرض للتخريب ركام من الأزبال منثورة هنا ،وهناك، مما يِؤذي سالكي الطرقات والساكنة بالأخص،والجريمة في تزايد والنا ظور مع الأسف الشديد منذ أن ارتحل السيد عبد الواحد لفتيت عنها إلى طنجة جمدت الأوراش فيها بصفة نهائية ولم يطرأ عليها منذ ذلك الحين أي تغيير على مستوى ديكورها الخارجي باستثناء كراسي رخامية وبالونات المنيومية تعرض الكثيرمنها للخراب عبثا، وكان من باب أجدى أن يقع الاختيار على كراسي بديلة تمتنع عن التكسير بسهولة كالرخامية التي فعل بها المجرمون ما فعلوا والسلطات غافلة،والمجلس البلدي في سبات عن الشأن العام والأحياء في حالة يرثى لها لا تزفيت لامجال أخصر لاملاعب وخزانات ولا ولا أي مجلس بلدي هذا؟ واي ذوق لدى المنتخبين النخبة المثقفة منهم على الخصوص؟ يب

9.أرسلت من قبل a.salim2012@hotmail.fr في 05/05/2012 06:20
في بعض الأحيان أشك في نفسي هل أنا مجرد أحلم أم أنني أعيش الواقع،كيف لا وأنا من عشت وسمعت بالناظور وأهله ،وتعلمت منهم الكرامة والشجاعة والمروءة ،والآن وعلى حين غرة انقلبت الأمور رأسا على عقب،يااااااااااا سبحان الله كيف تم ذلك،الناظور الذي كان بالأمس قبلة لكل من يريد أن يرى الحياااء يمشي على رجليه،الآن صار قبلة لكل من يريد الفساد،وعلى مرأى ومسمع من أهله،هذا الموقع الذي نقلته ناظور سيتي وهي مشكورة طبعا،ليس هو المكان الوحييد الذي يقصده المنحرفين وأهل العلب الليلية لاااااااا ،هناك ساحات أخرى وفي مكان آخر كساحة الرياض وساحة أولاد ميمون والمطار ، والمحطة القديمة ،والحبل على الجرااار،نعم إنه الناظور لا ترى فيه مظاهر الإسلام إلا في رمضاان،فإذا انقضى رمضان عادت حليمة إلى عادتها القديمة، أما الجهات الأمنية التي هي مسؤولة عما يحصل هي الآن في عطلة ،قد تعود وقد لا تعود،ولكن يبقى أملنا في عودتها كبيرا،لأنها الجهة الوحيدة التي يمكن أن تعيد الشرف والكرامة لأهل الناظور،وإلا فالمستقبل سيكون خطيرا على نسائنا على وجه الخصوص،لأنكم كما تعلمون عائلات كثيرة قد ضربت في شرفها والدليل كثرة الإجهاض وأبناء السفاح،أما أنتم أيها الناظوريين ،،لكم الخيار إما أن تصونوا أعراض أخواتكم أو تبتلوا بأبناء تعرفون أمهم ولا تعرفون أباهم،وهذا ما أترقبه إن التزمتم الصمت وعدم النهي على المنكر،ولكم واسع النظر.

10.أرسلت من قبل chahid في 05/05/2012 14:37
كنت أسمع الناظور كان كايسحابلي مدينه عظيمه كنا نسمعو عليها مدينه فيها الخدمه والناس دياولها رجال والنساء محتشمات و و و
نهار جيتليها تصدمت !!!
مُسخآآآآآآ !!! منين ما دزتي ضربك ريحت الزبل حديقه وحده ماكايناش ! مسبح بلدي ماكينش ! نادي فين تفوج شويه ماتلقاهش ! التجاره كاتسالي مع صلاة المغرب ! يعني للي خدام نهار كلو وخرج مع 6 خصو يمشي مباشره لدارو ينعس حيت المدينه في غايتسارا سدات !!! الكورنيش خانز متقدش تجلس فيه !
والناس عآآاجبهوم هادشي
كتلقا دار ب 300 مليون وقدامها فاياج ديال الزبل ومول الدار هانيا عندو !
بنادم هنا كيفكر غير فراسو مكينش داك التلاحم وعار الجار على جارو !
لحاصول الناظور خصو قنبله نوويه ويعاود يتبا من جديد

11.أرسلت من قبل احمد من المانيا في 05/05/2012 16:00
كلنا نتحدث عن الاخلاق والسلوك والحالة المزية التي ءالت اليه هذه المدينة التي كانت بالامس القريب يضرب بها المثل في الحياء والكرم لاهلها اما اليوم اصبحت هذه المدينة مصنفة على الصعيد الوطني في المقدمة لكثرة الجريمة
اما اهلها قد انقلبوا راسا على عقب فيما يتعلق بالاخلاق من منا لا يعرف تصرفات البائعين في سوق اولاد ميمون والمركب الكلام الساقط لعلك تسمع لا ناهي ولا منتهي من المستحيل ان يتسوق احدا من هناك برفقة اولاده وزوجته الموسيقا الصاخبة والنظرات المخلة بالحياء اما يجري على كورنيش الناضور من استقطاب بائعة الهواء فحدث ولا حرج دائما نحمل الاخرين مسؤولية الاوضاع السيئة لغيرنا ونزكي انفسنا يكفي ان نراقب البائعن المتجولين والموجودين امام المحكمة الابتدائية وساحة المسجد هل يتجرا احدا منهم على جمع النفايات التي يتركونها وراءهم من المستحيل اذا ما دور المواطن في النظافة لا شئ يذكر ضع صفرين واضف اليهما صفرين

12.أرسلت من قبل LA3SRA في 05/05/2012 16:25
TAKLAMTI NR 10 CHAHID.JAZAAK ALLAH KHYRAN.

13.أرسلت من قبل المامون ياحسرة على الناظور في 05/05/2012 16:51
في بعض الأحيان أشك في نفسي هل أنا مجرد أحلم أم أنني أعيش الواقع،كيف لا وأنا من عشت وسمعت بالناظور وأهله ،وتعلمت منهم الكرامة والشجاعة والمروءة ،والآن وعلى حين غرة انقلبت الأمور رأسا على عقب،يااااااااااا سبحان الله كيف تم ذلك،الناظور الذي كان بالأمس قبلة لكل من يريد أن يرى الحياااء يمشي على رجليه،الآن صار قبلة لكل من يريد الفساد،وعلى مرأى ومسمع من أهله،هذا الموقع الذي نقلته ناظور سيتي وهي مشكورة طبعا،ليس هو المكان الوحييد الذي يقصده المنحرفين وأهل العلب الليلية لاااااااا ،هناك ساحات أخرى وفي مكان آخر كساحة الرياض وساحة أولاد ميمون والمطار ، والمحطة القديمة ،والحبل على الجرااار،نعم إنه الناظور لا ترى فيه مظاهر الإسلام إلا في رمضاان،فإذا انقضى رمضان عادت حليمة إلى عادتها القديمة، أما الجهات الأمنية التي هي مسؤولة عما يحصل هي الآن في عطلة ،قد تعود وقد لا تعود،ولكن يبقى أملنا في عودتها كبيرا،لأنها الجهة الوحيدة التي يمكن أن تعيد الشرف والكرامة لأهل الناظور،وإلا فالمستقبل سيكون خطيرا على نسائنا على وجه الخصوص،لأنكم كما تعلمون عائلات كثيرة قد ضربت في شرفها والدليل كثرة الإجهاض وأبناء السفاح،أما أنتم أيها الناظوريين ،،لكم الخيار إما أن تصونوا أعراض أخواتكم أو تبتلوا بأبناء تعرفون أمهم ولا تعرفون أباهم،وهذا ما أترقبه إن التزمتم الصمت وعدم النهي على المنكر،ولكم واسع النظر

14.أرسلت من قبل oumaima في 05/05/2012 19:51
حديقة عمومية هه
الانسب ان تقول حديقة المتسكعين و المحرفين
فقفد احتكروها...

15.أرسلت من قبل hsn في 05/05/2012 21:56
Allez demandé à Marchica qui a la mainmise sur ce parc, pourquoi la t'elle laissé dans cet état? que fera t'elle de ce lieu que vaut bien des milliards ?..?

16.أرسلت من قبل jamalnad في 05/05/2012 23:47
لمن لا يعلم ان الحديقة المذكورة محاذية تماما للكوميساريه،ولايفصلهما الا حائط ،المبكى ،الظاهر في احدى الصورالمرفقة بالمقال ؟فاذا كان الامن مفقود بمحاذاة المقاطعة الاقليمية للامن،فما بالك بالامن في الاماكن البعيدة؟ وشكرا...

17.أرسلت من قبل rachiiiiiid في 06/05/2012 09:31
dak zbal khalwh lik nas nadador bach tlaha fih nta tastarza9 manooo hhh












المزيد من الأخبار

الناظور

تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالناظور

شاهدوا.. مستخدم بإحدى المطاعم وسط الناظور يلقي القمامة على الرصيف بجانب الحاويات

فنان الراب الناظوري جوليكس يصدر جديده "لعفو"

تعيين المهندس الشاب محمد شملال أمين عام لشبيبة الأصالة والمعاصرة

جمعية الإبداع للثقافة والتنمية تستعد لتنظيم ندوة في موضوع "الإستثمار والسياحة" بالناظور

شاهدوا.. الصحفي إبن مدينة الناظور عمر شملالي يقدم شاشة تفاعلية حول ريادة المغرب في مجال البنية التحتية

شاهدوا.. تفاصيل إندلاع حريق غابة كوروكو بالناظور وتدخل عناصر الوقاية المدنية