الحبس لمسؤول عسكري إسباني عرض جنديا لإعتداء "جنسي" على متن باخرة عسكرية قبالة ساحل الحسيمة


الحبس لمسؤول عسكري إسباني عرض جنديا لإعتداء "جنسي" على متن باخرة عسكرية قبالة ساحل الحسيمة
ناظورسيتي: متابعة

نطقت المحكمة الإسبانية العليا بمدريد، بحكم يدين مسؤولاً في الجيش الإسباني، بتهمة الاعتداء على عسكري بجزيرة النكور المحتلة بالحسيمة.

وحسب ما تداولته "زنقة20" ، أن المسؤول برتبة “سارجان” أدين بأربع سنوات سجناً والطرد من صفوف الجيش الإسباني بتهمة الإعتداء الجنسي على مجند "عسكري"،كما أدانت المحكمة ذاتها مجندة “عسكرية” بثمانية أشهر سجنا نافذة لمشاركتها في الواقعة.

و أشار المصدر نفسه إلى أن وقائع الحادث، جرت في دجنبر 2016، أثناء احتفالات السنة الجديدة من قبل الجنود الإسبان المتواجدين على جزيرة النكور المحتلة الكائنة على مستوى شاطىء الصفيحة بإقليم الحسيمة.

الرقيب “السارجان ” استغل حالة السكر والثمالة التي كان عليها المجند “العسكري ”، وأقام معه علاقة جنسية برفقة المجندة الثانية ، الشيء الذي اعتبرته هيئة الحكم بالمحكمة العليا الإسبانية اعتداء جنسيا يستوجب العقاب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح