الجيش المغربي يطلق مع أمريكا تمرين بحري بمعدات حربية عملاقة ومتطورة


الجيش المغربي يطلق مع أمريكا تمرين بحري بمعدات حربية عملاقة ومتطورة
ناظورسيتي | متابعة

يستعد الجيش المغربي بمعية نظيره الأمريكي، خلال شهر مارس الجاري، لإطلاق تمرين بحري، بمشاركة عناصر البحرية الملكية المغربية والقوات الملكية الجوية المغربية، والبحرية الأمريكية، والتي ستخصص معدات حربية عملاقة ومتطورة.

وفي هذا الصدد كشفت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، اليوم الأربعاء 3 مارس الجاري، أن هذا التمرين البحري، يهدف إلى تحسين العمل المشترك بين البحرية الأمريكية والبحرية الملكية في العديد من مجالات الدفاع، وخاصة مجال الهجمات على السطح، ومحاربة الغواصات، وكذا الضربات الجوية-البحرية، والدعم اللوجستي المشترك وعمليات الحظر البحري.

ومن أبرز المعدات الحربية التي ستخصصها البحرية الأمريكية، توجد حاملة الطائرات "يو إس إس دوايت إيزنهاور" والتي تعمل بمحرك نووي، ويبلغ وزنها 114,000 طن، ويبلغ طولها 332.8 متر، حيث سيتم تخصيصها في تدريبات "Lightning Handshake"وتعني "مصافحة البرق".


ويبلغ طاقم سفينة "يو إس إس دوايت إيزنهاور" المخصصة لحامل الطائرات، 3200 ضابط وبحار بالإضافة إلى 2480 طيار، وتتسع لحمل 90 طائرة حربية وهيلكوبترات، وتقطع 56 كيلومترا في الساعة، حيث بلغت تكلفة بنائها 4.7 مليار دولار أمريكي.

وبخصوص التمرين البحري المغربي الأمريكي، قال اللواء البحري "سكوت روبرتسون"، قائد حاملة الطائرات "باسم البحارة العاملين في "CSG IKE" "نتشرف بالمشاركة في هذا التمرين البحري الثنائي التاريخي، الذي يخلد الذكرى المئوية الثانية للشراكة الدائمة مع المغرب".

وأشار اللواء البحري، إلى أن "تمرينات مثل "Lightning Handshake" تعزز أسس عملنا المشترك والدعم المتواصل لالتزامنا طويل الأمد من أجل الأمن بالمنطقة."

يذكر أن ذات التمرين البحري، يتوخى منه بحسب السفارة الأمريكية بالمغرب، الرفع من قدرة القوات البحرية الأمريكية، والبحرية الملكية المغربية، والقوات الملكية الجوية المغربية، بهدف العمل معا من أجل مواجهة التحديات الأمنية وزيادة الاستقرار بالمنطقة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح