الجيش المغربي يستعمل تقنيات جوية عالية الدقة لردع تهديدات البوليساريو


ناظورسيتي: متابعة

أصبح التساهل وضبط النفس ماضيا غير قابل للعودة بالنسبة للجيش المغربي فيما يتعلق بحماية الحوزة الترابية للمملكة من التهديدات الخارجية واستفزازات مرتزقة البوليساريو، حيث صارت مسألة الاقتراب من الجدار الدفاعي المغربي بالأقاليم الجنوبية مجازفة خطيرة قد تؤدي بأصحابها إلى الهلاك ما لم يحترموا سيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية.

ووفقا لمعلومات كشف عنها الإعلامي المصطفى العسري، فإن القوات المسلحة الملكية المغربية دخلت في مرحلة جديدة من التأهب جسدها شروعها في إجراء تمشيط جوي مستمر للمنطقة العازلة حتى الحدود الفاصلة مع موريتانيا والجزائر.

ومن بين العمليات التي يقودها الجيش المغربي، استعانته بطائرات مسيرة عن بعد محملة بصورايخ قادرة على استعمالها فورا للتدخل متى تجاوز خصوم الوحدة الترابية حدودهم. وأوردت المعطيات نفسها أن هذه الطائرات توجه ضربات مدمرة وشديدة الدقة في حالة رصدها لأي تحرك إرهابي مشبوه تقوم بها جماعات البوليساريو بهدف تهديد أمن وسلامة الوطن.


وكشفت ميليشيات جبهة "البوليساريو" الانفصالية، عبر وسائل إعلام جزائرية، أن أحد قيادييها بمنطقة "أكدير الشحم" في المنطقة العازلة تفاريتي لقي مصرعه الأسبوع الجاري على يد القوات المسلحة الملكية المغربية.

وقال الجبهة الانفصالية إن القيادي العسكري المسمى "الداه البندير"، الذي يشغل قائد ما يسمى بـ "الدرك الوطني"، تم قصف عربته هو ومن معه من قبل طائرة مغربية بدون طيار، بعد أن حاول القيام بعملية عسكرية استهدفت مواقع الجيش المغربي.

وفق ذات التنظيم الإنفصالي، فإن "الداه البندير" كان يقود بعض عناصره فجر اليوم الأربعاء 7 أبريل الجاري، بهدف شن هجوم كر وفر على عناصر القوات المسلحة الملكية المرابطة قرب منطقة "تويزكي".

ومكنت وسائل الرصد المتطورة التي تملكها القوات المسلحة الملكية من رصد تحركات ميليشيات جبهة البوليساريو، حيث قامت بقصفهم عبر سلاح الجو، وهو ما أدى إلى مصرع عدد منهم، وعلى رأسهم قائدهم.


يذكر أنه منذ تطهير القوات المسلحة الملكية ومختلف السلطات الأمنية المغربية لمعبر "الكركرات" من المليشيات الانفصالية، أصبحت تتعامل القوات المسلحة الملكية بصرامة مع أي استفزازات قد تحصل على طول الجدار الرملي العازل، خصوصا أن عناصر الجبهة تواصل بين الفينة والأخرى استفزازها للقوات المغربية.

وقد سبق وأوضح وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة أن المملكة المغربية متشبثة بقرار بوقف إطلاق النار، إلا أنها لن تسمح بأي استفزاز أخر وسترد على أي تهديد لأمنه واستقراره.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح