الجيش الجزائري يقتحم أراضي مغربية بفكيك


الجيش الجزائري يقتحم أراضي مغربية بفكيك
ناظورسيتي - متابعة

شهدت مدينة فكيك، الواقعة بجنوب شرق المغرب، دخول جنود تابعين للجيش الجزائري إلى أراضي فلاحية تعود ملكيتها لمغاربة، حيث تجاوزوا الحدود بين المملكة المغربي والجزائر على مستوى وادي العرجة، مما أثار استغراب ساكنة المنطقة

وجرت الحادثة يوم الخميس الماضي الموافق لـ 18 فبراير 2021، حيث بررتها مصادر محلية بمشكلة الخط الحدودي غير الواضح قرب الوادي، مما دفع الجنود الجزائريين إلى اختراق الجانب المغرب، بينما الأراضي الفلاحية التي تم الدخول إليها فيستغلها المغاربة منذ السبعينات

وحسب ذات المصادر، فحادثة الاختراق ليست الاولى من نوعها، بل سبق لجنود جزائريين أن اخترقوا الحدود نحو الاراضي المغربية للاستسفسار عن عملية إزالة ألغام أشرف عليها جنود مغاربة تابعين للقوات المسلحة الملكية، وذلك بمنطقة الملياس الحدودية







واستنفر الحادث السلطات المحلية بفكيك، حيث تم عقد اجتماع بين مسؤولين في الجيش المغربي مع نظرائهم في الجيش الجزائري حول الواقعة، وذلك قرب الحدود وبحضور ممثلي السلطات العمومية، بينما تم عقد لقاء بباشوية فكيك مع المجتمع المدني المحلي وأصحاب الأراضي الفلاحية الواقعة على الحدود المغربية الجزائرية من أجل طمأنتهم

وتقع مدينة فكيك على الحدود مع الجزائر، ولا تبعد عن مدن جزائرية إلا ببضعة كيلومترات، مثل بني ونيف وبشار، حيث أعاد حادث اقتحام الجنود الجزائريين إلى الاذهان أزمة الحدود التي طالت بين الأشقاء، والذي يعود سببها الرئيسي إلى مشكل الصحراء المغربية ودعم الجزائر لميليشيات البوليزاريو، مما خلق ازمات سياسية عديدة بين الرباط والجزائر


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح