الجالية الصحراوية المغربية وجمعيات المساجد بألمانيا تثمن تدخل القوات المسلحة الملكية في الكركرات


علي السعماري - رئيس المجلس الفيدرالي المغربي الألماني بألمانيا

بعد تمادي المرتزقة في استفزازاتها واثارتها للفوضى، على شاكلة قطاع الطرق، في المنطقة العازلــة وبصفة خاصة في معبر الكركرات؛ أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، بعد اطلاع القوى المؤثرة بعزم المغرب على اعادة الوضع في هذه المنطقـة الى حالته الطبيعيـة في اطار ممارسة حقه المشروع الهادف الى استتباب الامن في المنطقة كلها ؛ تعليماتـه لجيشنا الباسل للتدخل لوضع حد للعمل الجبان للمرتزقة الذين ينفذون أوامر الطغمة العسكرية في الجزائر.

وعلى اثر العمل البطولي لجيوشنا الأفذاذ الذي أثار الرعب في نفوس المعتدين وكلل بالنجاح الباهر المتوج بطرد المرتزقة من الأماكن التي حاولوا فرض سيطرتهم عليها دون اراقة ولو قطرة دم واحدة ولا أسر أي فرد منهم ، يتشرف رئيس المجلس الفيدرالي المغربي الألماني أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أفراد الجالية الصحراوية المغربية وجمعيات المجتمع المدني المغربي والمساجد المغربية المنضوية تحت لواء ذات المجلس أن يرفع في خشوع واجلال؛ بعد تقديم فروض الطاعة والولاء إلى المقام العالي بالله صاحب الجلالة أمير المؤمنين و سبط النبي الأمين، بمناسبة هذا الانتصار العظيم الذي تحقق في غمرة الأفراح والمسرات التي تواكب تخليد الشعب المغربي داخل وخارج الوطن لعيد المسيرة الخضراء المظفرة وأعياد العودة والانبعاث والاستقلال؛ أسمى آيات التهاني والتبريك المشفوعة بالولاء الدائم المستمر والتعلق المتين بأهداب العرش العلوي المجيد.


وبهذه المناسبات الجليلة يلتمس أفراد جاليتنا في المانيا المنضوية في الهيآت المذكورة من العلي القدير أن يسدد خطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويحفظه بعينه التي لا تنام ولا تكلأ معبرين له عن اعتزازهم بما حققه من منجزات عظيمة بوأت وطننا الحبيب مراتب عليا في التقدم والنمو والازدهار وعن رضاهم بما ينعم به الشعب المغربي من طمأنينة وعز وأمان وذلك في خضم مواجهة تحديات الزمان ومنعطفات الدهر مدونا بمداد الفخر والاعتزاز ما تحقق على صفحات التاريخ العربي والإسلامي والعالمي والكوني.

كما يعبرون عن مدى افتخارهم بما حظي ويحظى به المغرب بين صفوف الدول ، بفضل عبقرية وسداد رأي وحنكة صاحب الجلالة أعزه الله وقيادته الرشيدة للمغرب نحو مستقبل يؤمن لبلدنا حياة مليئة بالمجد والكرامة دأبا على خطى والده المنعم طيب الله ثراه مبدع المسيرة الخضراء معجزة القرن العشرين التي ذهلت العالم بحسن تدبيرها وسيرها وتخطيطها .
و في غمرة هذه الاحتفالات يعبر أفراد الهيات المذكورة تقديرهم لما يوليه صاحب الجلالة حفظه الله من عناية لرعاياه ويجددون بالمناسبة العهد لجلالته و تعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد وبتنجدهم وراء جلالته تحت شعار:
الله الوطن الملك

وخير ما ختم به أفراد جاليتنا هذه، ممثلة في رئيس المجلس الفيديرالي المغربي الألماني بألمانيا، خطابهم هو رفع أكف الضراعة الى العلي القدير بأن يحفظ صاحب الجلالة بما حفظ به الذكر الحكيم وأن يجعله قرير العين بسمو الأمير الجليل سيدي مولاي الحسن ويؤازره بصنوه صاحب السمو الملكي مولاي رشيد وبكافة الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيد والسلام على السدة العالية بالله.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح