التشديدات الأمنية باليونان فرضت على المهاجرين الناظوريين رحلات المشي على الأقدام مسافات طويلة


التشديدات الأمنية باليونان فرضت على المهاجرين الناظوريين رحلات المشي على الأقدام مسافات طويلة
بدر أعراب

ما يحدث الآن من هجرة عبرتركيا يُذكرنا في الواقع بأفواج المهاجرين الأفارقة المتحدرين من دول جنوب الصحراء، الذين تكاد تجدهم في كلّ سفرياتك، يسيرون مشياً على الأقدام مسافات بعيدة على طول شبكة الطرق الوطنية بالمغرب، من أجل الإلتحاق بإخوانهم المتواجدين فوق الأراضي المغربية في وضعية غير شرعية، الذين يشكلون ما يُشبه المخيمات في بعض مدن بالربوع الشمالية كالناظور وضواحيها ووجدة كقاعدتيْ إنتظار في أفق العبور إلى الثغر المحتل مليلية.

تماما مثل هذا السيناريو الذي يُعاينه المواطن بكثرة في بلادنا، ما تقوم به الآن أفواج المهاجرين من أبناء إقليم الناظور المتواجدين في البلدان التي يتخذونها محطات عبور نحو الوجهة المقصودة، كتركيا واليونان والجزر المقدونية على سبيل العدّ، إذ توثق العديد من الأشرطة رحلة المشي على الأقدام لبلوغ جنّة الفردوس المفقودة، بعد التشديدات الأمنية التي قامت بها البلدان المذكورة..


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح