NadorCity.Com
 






التجاني بولعوالي يكتب.. "إخلاص" الشهيدة أو عند الراعي الخبر اليقين!


التجاني بولعوالي يكتب.. "إخلاص" الشهيدة أو عند الراعي الخبر اليقين!
بقلم/ التجاني بولعوالي

تظل حرقة "إخلاص" منغرزة في قلب كل أب، وكل أم، بل وكل مغربي، لأنها؛ أي "إخلاص" تجاوزت إحداثيات وحدود بلدتها الصغيرة المغمورة (إكردوحا) إلى ما هو أوسع، فامتدت قصتها التراجيدية الأليمة في شتى الأرجاء والاتجاهات، لتكشف عن راهن طفولة ضائعة في وطن لا ينظر فيه بعين العناية والاحتفاء إلا إلى من يولدون وفي أفواههم ملاعق من ذهب!

"إخلاص" لم تكن كذلك، ولربما ولدت ولا ملعقة في فمها، أو وفي فمها ملعقة لكن من خشب! لذلك لم تجيش القوات لاقتفاء أثر قدميها الصغيرتين الناعمتين، ولم توفر الطاقات للبحث عنها بالمروحيات والكلاب البوليسية، رغم أنها كانت على مرمى حجر من بيتها أو بلدتها.

أكيد، لو تعاطت السلطات والجهات الرسمية منذ الأيام الأولى من اختفاء "إخلاص" بشكل جدي وجاد مع هذه الواقعة، وقامت على التو بمسح فضائي للمنطقة لتم ربما العثور عليها، وقد أضاعت طريقها إلى المنزل، أو لتم اكتشاف من استدرجها إلى ذلك المكان؛ فما جدوى أن نملك آخر المعدات الاستطلاعية والأجهزة الفضائية إن لم نهتد بها إلى حل مثل هذه المشكلات الصغيرة، لاسيما عندما تتعلق بفلذات أكبادنا.

أقول، لولا بعض المواقع الرقمية المحلية التي بذلت ما في وسعها لتغطية هذه النازلة، لما تعرف أحد؛ لا على "إخلاص"، ولا على والديها، ولا على بلدتها المجهولة، لذلك دعوت منذ أمد ليس بالقصير إلى دعم الإعلام المحلي، الذي يقدم خدمة إخبارية وتوعوية مجانية نفتقدها لدى الإعلام المدعوم قانونيا وماديا ولوجيستيا.

أعود لأؤكد بأنه لا ينبغي أن نناقش ما جرى لإخلاص في انفصال عن قضية الطفولة بوجه عام، "إخلاص" هي بمثابة الشجرة التي تخفي وراءها غابة من المعاناة التي يتخبط فيها مئات الآلاف من أطفال الشوارع والتسول والهدر المدرسي والعنف المنزلي وهلم جرا. "إخلاص" مثل طائر الفينيق الذي انبعث من رماد الضياع والتهميش والإحباط، لتقرع نواقيس الأخطار التي تتهدد طفولتنا في أذان المسؤولين الصماء، وتمضي إلى ربها، وهي ملفعة بأنين شهادتها المرة، واستشهادها اللا متوقع؛ فما بين مرارة شهادتها التي يعجز الرواة والروائيون عن سردها، ولا توقع استشهادها الذي باغت حتى أشجار الأرز والصنوبر التي شهدت ميلاد موتها، وهو يمحو إشراقة وجهها الملائكي؛ ما بينهما تضيع إذن طفولة برمتها، وأجيال بكاملها ما عادت تقبل الإضافة إلى المستقبل، لأنها راحت تدرك أن عبارة "أجيال المستقبل" أكذوبة، وإن تحملتها اللغة والمعاجم، فما عاد الواقع ولا المعطيات تعكسها، وهكذا، صارت "إخلاص" رمزا للطفولة الضائعة التي تحيل على مستقبل ضائع أيضا.

لا أدري كيف تتفاعل الجهات المسؤولة عندنا مع حالات آلاف الأطفال الضائعين والمشردين والمستغلين في سوق الشغل والجنس، في الوقت الذي نتابع فيه حالة مشابهة في جنوب إسبانيا حيث يعمل منذ أسبوع فريق من المهندسين والعمال والفاعلين المدنيين ومختلف المعدات الثقيلة والخفيفة على قطع جبل بأكمله من أجل إنقاذ الطفل جولن الذي وقع في حفرة عميقة؟ هل ثمة استراتيجية واضحة تعامل كل الأطفال على حد المساواة سواء أولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب أم من خشب، أم أنني نكتفي كما العادة بإصدار البيانات المنمقة؟ ما موقع طفولتنا الكادحة في البرنامج الحكومي وفي برامج الأحزاب السياسية والجهات والمجالس البلدية والجماعية؟ وفي الأخير، هل نملك حقا استراتيجية أمنية تتعاطى مع مثل هذه الحوادث بشكل استباقي واستعجالي أم أن أننا ننتظر دوما حتى يأتينا الراعي بالخبر اليقين؟



1.أرسلت من قبل سعيد احريكة في 23/01/2019 09:53 من المحمول
كلام في الصميم اخي الفاضل
تحياتي الخالصة لك
مواساتنا لوالدي الفقيدة
والسلامعليكم

2.أرسلت من قبل Nadia في 23/01/2019 18:41 من المحمول
كلام. في. الصميم اخيجزاك. الله. خيرا

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. استمرار تحرير الملك البحري بشاطئ تشارنا وهدم المنازل التي كان يستغلها الإسبان

أزيد من 65 ألف مسافر استعملوا مطار العروي خلال الشهر الماضي

شاهدوا.. مواقف هزلية في لحساب صابون الناطق بالريفية

المنشد الديني أحمد بوطالب في أغنية أمازيغية جديدة بمناسبة شهر رمضان الفضيل

عصبة الشرق لبناء الجسم تنظم دورة تكوينية بالمركز السوسيو تربوي بالناظور

شاهدوا الحلقة 15 من المسلسل الدرامي "خيوط رفيعة" الناطق بالريفية

يمينة.. أرملة من الناظور تتنقل بين الأسواق الأسبوعية لبيع "الميكا" لكي تعيل إبنين معاقين