التاغي: محققون مغاربة عرّضوني للتعذيب خلال اعتقالي في دبي


ناظورسيتي -متابعة

بعد مرور عدة شهور على اعتقاله، ادّعى رضوان التاغي، تاجر المخدرات الهولندي من أصل مغربي، الذي كان يتزعم عصابة للاتجار في المخدرات، المتهم بـ"تصفية" معارضين إيرانيين في أوروبا، والمتهم الرئيسي في جريمة "مقهى لاكريم" في مراكش، والذي وضعته هولندا على رأس قائمة المطلوبين للعدالة، أنه تعرّض لـ"التعذيب" على يد عملاء مغاربة وإماراتيين خلال اعتقاله، في دجنبر الماضي في إمارة دبي.

وادّعى التاغي (41 سنة) الذي كانت قد صدرت في حقه مذكّرات اعتقال دولية والمتهم بالوقوف وراء عدة جرائم عبر العالم، من خلال تصريحات تداولتها منابر إعلامية نقلا عن محاميته، أنه بعد إلقاء القبض عليه في دبي، تعرّض للاحتجاز داخل غرفة "شديدة البرودة" وتم تعريضه لـ"الصعق بالكهرباء". وأضاف أنه تم تهديده بمسدس وضعه أحدهم على رأسه وهو ممدّد أرضا وأخبره المحققون بأن التعليمات التي تلقّوها تفيد بـ"إطلاق النار عليه"، زاعما أنّ ذلك أثار في نفسه ذعرا شديدا.


وزعم المتحدث ذاته، عبر محاميته، أن صورته التي نشرتها شرطة دبي بعد اعتقاله "مزيفة" وأنهم "تعمّدوا تعديلها لإخفاء الجروح الموجودة على وجهه وأنفه المكسور". وتابعت محاميته، نقلا عنه، قائلا "تركوني مستيقظا مدة 72 ساعة في مركز الشرطة، وتعرّضت للضرب والركل في وجهي وفي أماكن مختلفة من جسمي. كما تم تصفيدي من رجلي ويدي، وتم وضع عصابة بلاستيكية على عيني وتعاون عملاء مغاربة في هذا الأمر".

وقد نتجت هذه الإصابات، بحسب ما نقلت عنه محاميته (إينيز ويسكي) عن "أسلوب منهجي في التعذيب". وتابع التاغي، المتهم بالوقوف وراء العديد من التصفيات في أوروبا، إضافة إلى تورطه في جريمة "لاكريم" التي راح ضحيتها بالخطأ طالب في كلية الطب، بعد أن كان المستهدف شخص من إقليم الدّريوش معروف بنشاطه في الاتجار بالمخدرات، من خلال دفاعه، أنه بعد الاعتقال، تم استجوابه من قبل عملاء من دبي ومن المغرب. في الوقت الذي استبعَد تورّط في تعذيبه أي عملاء هولنديين، بحسب تصريحاته التي نقلتها مصادر إعلامية عن محاميته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح